عاجل

عاجل

أفغانستان تعلن مقتل قيادي بطالبان دبر هجوما مميتا على قاعدة

حجم النص Aa Aa

من عبد القادر صديقي وجبران أحمد

كابول/بيشاور (باكستان) (رويترز) - قالت المديرية الوطنية للأمن، وهي جهاز المخابرات الرئيسي في أفغانستان، يوم الأربعاء إنها قتلت قياديا بحركة طالبان دبر هجوما مميتا على قاعدة تابعة لها هذا الأسبوع، وتعهدت بملاحقة وقتل الضالعين في الهجوم.

وقالت المديرية إن القيادي، الذي اكتفت بالإشارة إليه باسم نعمان، قتل في غارة جوية مساء الثلاثاء.

وأضافت أن نعمان هو العقل المدبر لهجوم يوم الاثنين على قاعدة لها في إقليم ميدان وردك غربي كابول، والذي قالت إنه أدى لمقتل 36 شخصا وإصابة 58 آخرين. وقال مسؤولون آخرون إن عدد الضحايا أكبر من ذلك.

وقالت المديرية في بيان "جرى استهداف نعمان مع سبعة آخرين بعد أن تعرفت قوات من المديرية عليهم خلال مهمة... ستلاحق المديرية الجماعة الإرهابية وستقتل كل أفرادها".

ونفت حركة طالبان في بيان مقتل القيادي.

والهجوم الذي شنته الحركة المتمردة في ميدان وردك هو أحدث هجوم يلحق خسائر كبيرة في صفوف القوات الحكومية وسلط الضوء على الضغوط الشديدة التي تواجهها بسبب تصعيد مقاتلي طالبان أعمال العنف، رغم الجهود الدبلوماسية الجارية لإنهاء الصراع.

وفي هجوم يوم الاثنين، فجر مقاتلو طالبان سيارة هامفي بعد الاستيلاء عليها من القوات الأفغانية وتلغيمها.

وقال بعض المسؤولين الأفغان إن عدد الضحايا أكبر من الذي أعلنته المديرية الوطنية للأمن.

وكان مصدر كبير بوزارة الدفاع قال لرويترز إن 126 من قوات الأمن الأفغانية لقوا حتفهم. وقال مسؤولان أمنيان كبيران في العاصمة كابول إن 72 شخصا على الأقل تدربهم المديرية الوطنية للأمن قتلوا وأصيب 38 آخرون بإصابات خطيرة.

وقالت طالبان إن 190 شخصا قتلوا في هجومها.

ولم يتبين بعد ما إذا كانت الضربة الجوية التي أودت بحياة المسلحين يوم الثلاثاء مدعومة من القوات الأمريكية.

وتستهدف القوات الأفغانية قادة طالبان بدعم من ضربات جوية أمريكية، لكن أثيرت تساؤلات بشأن مستقبل التدخل الأمريكي بسبب تقارير تفيد بأن الرئيس دونالد ترامب يرغب في إعادة حوالي نصف القوات الأمريكية المؤلفة من 14 ألف جندي إلى بلدهم.

* "نقاشات حادة"

أدلى مسؤولون في ميدان وردك بروايات متضاربة بشأن العنف الذي أعقب هجوم طالبان يوم الاثنين.

وقال محب الله شريف زاي المتحدث باسم حاكم الإقليم إن قوات المديرية الوطنية للأمن قتلت ستة مسلحين في ضربة جوية في عاصمة الإقليم، لكنه لم يكن متأكدا من أن القيادي نعمان بينهم.

وقال مسؤول آخر في الإقليم إن المديرية نفذت غارتين بدعم من قوات أجنبية.

وقال أختر محمد طاهري رئيس مجلس إقليم ميدان وردك "قتلت ضربة جوية نفذتها قوات أجنبية ثلاثة رجال وطفلا، لم يكونوا مسلحين بل صيادين".

وصرح طاهري لرويترز بأن قوات المديرية الوطنية التي كانت تلاحق مسلحين قتلت في الغارة الثانية خمسة مدنيين من أسرة واحدة. ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم المديرية أو يرد على طلبات للتعليق.

وجاء العنف المتصاعد بينما اجتمع قادة من طالبان مع مسؤولين أمريكيين في قطر لإجراء محادثات في محاولة للاتفاق على طريقة لإنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاما.

والتقى مسؤولون من الجانبين أربع مرات على الأقل خلال الشهور القليلة الماضية لكن المسلحين يرفضون إجراء محادثات مع حكومة كابول المدعومة من الولايات المتحدة.

وذكر مسؤولون في طالبان مطلعون على المحادثات، التي دخلت الأربعاء يومها الثالث دون ترتيب مسبق، إن المفاوضين الأمريكيين بقيادة المبعوث الخاص زلماي خليل زاد قلقون من التدهور الأمني ويخشون أن يؤدي انسحاب القوات الأمريكية إلى سيطرة "جماعات إرهابية" على أفغانستان.

وقال مسؤول كبير في طالبان مشترطا عدم نشر اسمه إن الطرفين "تقارعا بالحجة".

وأضاف "أوضح وفدنا أنهم (الحركة) لن يسمحوا أبدا باستخدام أفغانستان ضد أي بلد آخر".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة