عاجل

عاجل

طالبان تضم زعيما سياسيا جديدا لمحادثات السلام التي تجريها مع أمريكا

طالبان تضم زعيما سياسيا جديدا لمحادثات السلام التي تجريها مع أمريكا
المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد في واشنطن في صورة من أرشيف رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

كابول/بيشاور (باكستان) (رويترز) - عينت حركة طالبان مشاركا في تأسيسها رئيسا لمكتبها السياسي في قطر يوم الخميس لتعزيز موقفها في محادثات السلام مع الولايات المتحدة بينما تحاولان التوصل لآلية لإنهاء الحرب المستمرة منذ 17 عاما.

وذكر مصدران من طالبان في أفغانستان أن الحركة فوضت الملا عبد الغني برادار، الذي خرج من السجن في أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي، لقيادة الفريق السياسي لاتخاذ القرارات.

وأصدرت طالبان بيانا أعلنت فيه تعيين برادار وإعادة تشكيل فريقها بوضع قياديين في مواقع رئيسية بينما تكتسب المحادثات مع الولايات المتحدة قوة دافعة.

وقالت طالبان في بيان إنها اتخذت هذه الخطوة لتعزيز "عملية المفاوضات الجارية مع الولايات المتحدة والتعامل معها بصورة ملائمة".

ودخل اجتماع المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد مع ممثلي طالبان يومه الرابع يوم الخميس بعد أن كان مقررا أن يستمر يومين.

ولم يتضح ما إذا كانت المحادثات ستستمر يوم الجمعة، أو كيف سينضم برادار سريعا إلى المحادثات.

وقال مسؤول كبير بطالبان "برادار سيطير سريعا إلى قطر. تقلد منصبا جديدا لأن الولايات المتحدة أرادت مشاركة قيادة عليا من طالبان في المحادثات".

وألقى فريق من المخابرات الباكستانية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) القبض على برادار، الذي نسق عمليات الحركة العسكرية في جنوب أفغانستان، عام 2010.

ويقول خبراء أمنيون إن الإفراج عنه يأتي في إطار المفاوضات الرفيعة المستوى التي يقودها خليل زاد مع طالبان.

وزادت وتيرة الجهود الدبلوماسية لإنهاء أطول صراع دائر تشارك فيه الولايات المتحدة العام الماضي بعد تعيين خليل زاد المولود في أفغانستان لقيادة المحادثات المباشرة مع طالبان.

وعقد أربعة اجتماعات على الأقل مع ممثلي طالبان. لكن العنف لم يتراجع، وزادت المخاوف بشأن كيفية وقف قوات الحكومة الأفغانية تهديد طالبان دون الدعم العسكري الأمريكي بعد تقارير عن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يريد أن يعيد تقريبا نصف القوات الأمريكية المنتشرة في أفغانستان وعددها 14 ألف جندي إلى البلاد.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة