عاجل

عاجل

سانشيز يعود ليسقط أرسنال في فوز يونايتد في كأس الاتحاد الإنجليزي

سانشيز يعود ليسقط أرسنال في فوز يونايتد في كأس الاتحاد الإنجليزي
بيير-إيمريك أوباميانج لاعب ارسنال عقب مباراة فريقه أمام مانشستر يونايتد في كأس الاتحاد الإنجليزي في لندن يوم الجمعة. تصوير: هانا ماكاي - رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من مارتن هيرمان

لندن (رويترز) - عاد المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز ليسقط فريقه القديم أرسنال عندما افتتح التسجيل في انتصار مانشستر يونايتد 3-1 في مواجهة غريمه في الدور الرابع بكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم يوم الجمعة.

وفي عودته الأولى إلى استاد الإمارات منذ رحيله إلى أولد ترافورد قبل عام أسكت سانشيز صيحات الاستهجان ضده ليساهم في استمرار البداية المذهلة ليونايتد مع المدرب المؤقت أولي جونار سولشار.

وهز سانشيز وجيسي لينجارد الشباك خلال دقيقتين من الشوط الأول قبل أن يقلص بيير-إيمريك أوباميانج الفارق قبل الاستراحة ليمهد الطريق أمام الشوط الثاني المثير.

وعانى أرسنال بعد خروج ثنائي الدفاع سقراطيس باباستاثوبولوس ولوران كوسيلني بسبب الإصابة ورغم ذلك ضغط الفريق بقوة من أجل إدراك التعادل.

لكن يونايتد، الذي يأتي المركز الثاني خلف أرسنال الذي يملك 12 لقبا وهو رقم قياسي في البطولة، صمد أمام الضغط وحسم الفوز الثامن على التوالي لسولشار عندما وضع أنطوني مارسيال الكرة في الشباك بعد هجمة مرتدة في الدقيقة 82.

وبدا أن المباراة المثيرة سيعكرها الشجار بين البديل ماركوس راشفورد مهاجم يونايتد وسياد كولاشيناتس مدافع أرسنال قرب النهاية قبل حصول كل منهما على إنذار.

وشهد الشجار إلقاء عملة معدنية من الجماهير تجاه لينجارد.

ووصل النرويجي سولشار مهاجم يونايتد السابق إلى الفريق في وقت صعب بعد أداء سيء تحت قيادة جوزيه مورينيو الذي تمت إقالته لكن الأجواء تغيرت داخل الفريق.

وقال سولشار الذي تفوقت بدايته على مات بازبي المدرب الأسطوري ليونايتد "من الرائع التقدم في كأس الاتحاد الإنجليزي. إنها واحدة من أصعب المباريات التي يمكن خوضها.

"اليوم ظهرنا بشكل جيد. بدا الفريق متماسكا. اليوم كان خطوة كبيرة نحو الأمام".

وأضاف "من السهل الشعور بالنشوة والحديث عن المستقبل لكن علينا مواصلة العمل والتفكير في المباراة المقبلة".

* يونايتد الواثق

ودخل يونايتد المباراة بثقة كبيرة خاصة بعد فوزه على توتنهام هوتسبير في الدوري قبل أسبوعين.

وأوضح سولشار أن أداء يوم الجمعة كان خطوة أخرى للأمام بعد ما قدمه الفريق أمام توتنهام وكان قراره بالاعتماد على لاعبين واجها مشاكل في الفترة الماضية ملهما.

وحصل سانشيز، الذي أحرز 60 هدفا في الدوري في أربعة مواسم ونصف مع أرسنال، على فرصة نادرة في التشكيلة الأساسية أمام جماهير كانت تتغنى باسمه فيما قدم روميلو لوكاكو أحد أفضل مستوياته مع يونايتد.

وبدأ أرسنال بقوة وكان سيرجيو روميرو الحارس الإحتياطي ليونايتد الأكثر ظهورا من نظيره.

لكن دفاع فريق المدرب أوناي إيمري اهتز في الدقيقة 31 عندما أرسل لوكاكو تمريرة رائعة وضعت سانشيز في مواجهة الحارس بيتر تشك ليراوغه ويهز الشباك بهدوء.

وبعد ذلك بدقيقتين مرر لوك شو الكرة إلى لوكاكو في الناحية اليمنى في هجمة مرتدة وأرسل المهاجم البلجيكي تمريرة عرضية إلى لينجارد غير المراقب ليهز الشباك.

وأعاد أرسنال الأمل في التأهل في نهاية الشوط الأول إذ وصلت تمريرة أرون رامسي العرضية إلى ألكسندر لاكازيت لكنه لم يستفد منها لتصل إلى أوباميانج ليضع الكرة في المرمى.

وانتهى الشوط الأول المثير بضربة رأس من شكودران مصطفي مرت بجوار المرمى بقليل وفي بداية الشوط الثاني أنقذ روميرو ضربة رأس من كوسيلني بطريقة رائعة.

وخرج كوسيلني مصابا بعد اصطدام في رأسه مع قدم لوكاكو وبعد فترة علاج طويلة خرج اللاعب الفرنسي وشارك مواطنه ماتيو الغندوزي بدلا منه.

وشارك مسعود أوزيل، الذي لا يعتمد عليه المدرب إيمري، بدلا من أليكس أيوبي لكن آمال أرسنال في العودة تحطمت عندما انطلق بول بوجبا وسدد كرة قوية أبعدها تشك في طريق مارسيال الذي أسعد جماهير يونايتد بالهدف الثالث.

وفي مواجهة أخرى في الدور ذاته تغلب بريستول سيتي 2-1 على بولتون واندرارز.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة