عاجل

عاجل

أدنوك تبرم صفقة تكرير وتجارة بقيمة 5.8 مليار دولار مع إيني وأو.ام.في

أدنوك تبرم صفقة تكرير وتجارة بقيمة 5.8 مليار دولار مع إيني وأو.ام.في
شعار شركة أو.ام.في النمساوية على محطة وقود في فيينا. أرشيف رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من داليا نعمة ومها الدهان

أبوظبي (رويترز) - اتفقت إيني الإيطالية وأو.ام.في النمساوية على دفع 5.8 مليار دولار معا لشراء حصة في نشاط التكرير التابع لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وإقامة مشروع جديد للتجارة سيملكه الشركاء الثلاثة.

تساهم الصفقة، التي تفتح الأسواق الأوروبية أكثر أمام أدنوك، في تنويع أنشطة إيني المعتمدة على إفريقيا، وتمنح أو.ام.في نشاطا في قطاع المصب النفطي خارج أوروبا. وأشاد سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لأدنوك بالصفقة التي وصفها بالفريدة من نوعها.

وقال الجابر إن قطاع النفط والغاز لم يشهد مثل هذه الصفقة من قبل لا من حيث الحجم ولا التطور.

وقالت الشركات الثلاث في بيانات اليوم الأحد إنه بموجب الاتفاق تحصل إيني وأو.ام.في على 20 بالمئة و15 بالمئة من أدنوك للتكرير على الترتيب بينما تحوز أدنوك النسبة الباقية.

وأضافت أن الشركاء سيملكون أيضا الحصص ذاتها في المشروع المشترك للتجارة.

وقالت أو.ام.في إنها ستدفع نحو 2.5 مليار دولار، بينما قالت إيني إنها ستدفع حوالي 3.3 مليار دولار، وهو ما يقدر قيمة أدنوك للتكرير، التي تبلغ طاقتها الإجمالية التكريرية 922 ألف برميل يوميا، نحو 19.3 مليار دولار.

ويشمل الاتفاق إنتاج مصفاة الرويس، رابع أكبر مصفاة بموقع منفرد في العالم.

مكسب للجميع

يتيح مشروع التجارة الجديد حضورا أوسع لمنتجات أدنوك للتكرير في السوق بحجم تصدير يبلغ نحو 70 بالمئة من الإنتاج.

وقال الجابر "لدينا مركز جيد بالفعل في آسيا، ونريد زيادة حصتنا السوقية... لكن ذلك سيساعدنا أيضا في دخول الأسواق الأوروبية وما وراءها".

وأبرمت إيني عدة صفقات في الشرق الأوسط في الأشهر الماضية، وتوسعت خارج إفريقيا التي تحتل فيها المركز الأول كأكبر شركة أجنبية منتجة للنفط والغاز.

وقال كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لإيني إن الشراكة ستزيد طاقة التكرير العالمية لشركته بواقع 35 بالمئة.

وتابع "هذه الصفقة، التي ستتيح لنا الدخول إلى قطاع المصب في الإمارات العربية المتحدة... (ستجعل) محفظة إيني الإجمالية أكثر تنوعا من الناحية الجغرافية وأكثر توازنا بامتداد سلسلة القيمة، وأكثر فعالية وأكثر مرونة للتكيف مع تقلبات السوق".

ووصفت أو.ام.في الصفقة، التي من المنتظر إغلاقها في الربع الثالث من 2019، بالعلامة البارزة فيما يتعلق بخطتها "استراتيجية 2025". وقالت إنها ستمول الصفقة بالأساس من تدفقاتها النقدية.

وقال رينر سيلي الرئيس التنفيذي للشركة "ستتمكن أو.إم.في (بهذه الصفقة) من بناء مركز قوي متكامل في أبوظبي... يمتد من إنتاج المنبع ليصل إلى التكرير والتجارة والبتروكيماويات".

تجري أدنوك، التي تأسست في 1971، تغييرات كبيرة منذ تعيين الجابر في 2016 في إطار إصلاحات اقتصادية أوسع يقودها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الذي شهد توقيع الاتفاق الثلاثي.

وشرع الجابر في خصخصة أنشطة خدمات أدنوك، واقتحم مجال تجارة النفط، وتوسع في الشراكات مع مستثمرين استراتيجيين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة