عاجل

عاجل

رئيس الفلبين يقول إن تفجير كنيسة ربما كان هجوما انتحاريا

رئيس الفلبين يقول إن تفجير كنيسة ربما كان هجوما انتحاريا
رئيس الفلبين رودريجو دوتيرتي يتحدث خلال مراسم في الفلبين يوم 15 ديسمبر كانون الأول 2018. تصوير: اريك دي كاسترو - رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

مانيلا (رويترز) - قال رئيس الفلبين رودريجو دوتيرتي يوم الثلاثاء إن تفجيرا مزدوجا قتل 20 شخصا في كنيسة على جزيرة في جنوب البلاد في مطلع الأسبوع ربما كانا هجوما انتحاريا نقلا عن إفادة تلقاها من قادة الجيش.

وتتعارض تصريحات دوتيرتي مع تصريحات مسؤولين من الجيش والشرطة يوم الثلاثاء قالوا فيها إن التفجيرين اللذين وقعا داخل الكنيسة وخارجها على جزيرة جولو يبدو انهما قنبلتان جرى تفجيرهما عن بعد. وعرضت لقطات صورتها كاميرات الأمن لمشتبه بهم يعتقد أنهم زرعوا القنبلتين على وسائل الإعلام.

وإذا تأكد ذلك ستكون هذه واحدة من أوائل الهجمات الانتحارية المعروفة التي تشهدها الفلبين وستتوافق مع تفاصيل إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالة أعماق للأنباء في وقت مبكر من صباح الاثنين.

ورد ديتورتي عندما طلب منه الصحفيون توضيح تصريح سابق "انفجرت. هذا إرهاب وعمل انتحاري. لا يمكنك حمل حقائب بلاستيكية سيستجوبك الجيش والشرطة إذا كنت تحمل حقيبة ظهر".

وأضاف "لكن يمكنك رؤية أشلاء في كل مكان. حتى أننا سرنا فوقها".

وقال وزير الدفاع دلفين لورينزانا عندما سئل منفردا عن تصريحات دوتيرتي إن من المحتمل أن يكون التفجير الثاني "نفذه مهاجم انتحاري".

وقال "القنبلة الأولى التي انفجرت داخل الكنيسة تركتها فيما يبدو إمرأة".

وأضاف "القنبلة الثانية التي انفجرت بعد نحو دقيقة ونصف ربما فجرها مهاجم انتحاري كما تشير الأشلاء المتناثرة في المكان".

ووقع التفجيران بعد ستة أيام من استفتاء على إقامة حكم ذاتي للمنطقة التي أغلب سكانها من المسلمين في جنوب الفلبين جاءت نتيجته بالموافقة الساحقة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة