المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وكالة الطاقة الذرية تحذر من الضغط عليها بشأن عمليات التفتيش

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وكالة الطاقة الذرية تحذر من الضغط عليها بشأن عمليات التفتيش
المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو في مؤتمر صحفي في النمسا يوم 22 نوفمبر تشرين الثاني 2018. تصوير: ليونارد فوجر - رويترز   -   حقوق النشر  (Reuters)

فيينا (رويترز) – قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تشرف على اتفاق إيران النووي مع القوى الكبرى يوم الأربعاء إن المحاولات التي تبذل للضغط عليها بشأن عمليات التفتيش “تأتي بنتائج عكسية وضارة للغاية” لكنها لم تشر إلى أي جهة بالاسم.

كانت إسرائيل التي تعارض بشدة الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 قد دعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية لزيارة ما تقول إنه “مخزن نووي سري” ومواقع أخرى في إيران. كما صدرت دعوات مماثلة من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي.

وعبرت الوكالة عن استيائها من هذه الدعوات لكنها اكتفت باستخدام لغة متحفظة في العلن قائلة إنها لا تأخذ المعلومات في ظاهرها وتقيمها على نحو مستقل ثم ترسل المفتشين إلى موقع محدد عندما يكون ذلك ضروريا.

لكن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو كان واضحا وصريحا في كلمة ألقاها على موظفي الوكالة يوم الأربعاء.

ونشرت الوكالة نصا للكلمة على الانترنت جاء فيها “إذا كانت مصداقيتنا محل شكوك وإذا كانت هناك محاولات على نحو خاص للتحكم في وكالتنا أو الضغط عليها فيما يتعلق بالتحقق النووي فسوف يأتي ذلك بنتائج عكسية وضارة للغاية”.

ولم يذكر أي تفاصيل عن تلك المحاولات أو من يدعمها.

وتراقب الوكالة الدولية للطاقة الذرية القيود المفروضة على أنشطة إيران النووية بموجب الاتفاق الذي رفع أيضا العقوبات الدولية عن طهران.

وقال أمانو مجددا إن إيران تنفذ التزاماتها بموجب الاتفاق.

ووصف ترامب اليوم كبار قادة المخابرات بالولايات المتحدة “بالسلبية والسذاجة الشديدة” تجاه إيران بعد معارضتهم لأرائه في شهادة بالكونجرس.

وكان أمانو أكثر وضوحا بشأن الموقف الذي ستتخذه وكالته تجاه عمليات التفتيش في كوريا الشمالية في حالة التوصل إلى أي اتفاق سياسي بشأن الأنشطة النووية هناك.

وقال أمانو “الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي المنظمة الدولية الوحيدة التي يمكنها التحقق من البرنامج النووي لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”.

كان أمانو وهو دبلوماسي ياباني قال في السابق إن وكالته هي أفضل من يقوم بتلك المهمة. ولم يسمح للوكالة بدخول كوريا الشمالية منذ عام 2009 عندما طردت بيونجيانج مفتشي الوكالة.

(رويترز)