عاجل

عاجل

ترامب يصف قادة المخابرات الأمريكية "بالسلبية والسذاجة" بشأن إيران

ترامب يصف قادة المخابرات الأمريكية "بالسلبية والسذاجة" بشأن إيران
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن يوم 25 يناير كانون الثاني 2019. تصوير: كفين لامارك - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من دوينا تشياكو وباتريشيا زنجرلي

واشنطن (رويترز) - وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كبار قادة أجهزة المخابرات بالولايات المتحدة يوم الأربعاء "بالسلبية والسذاجة الشديدة" بشأن إيران، كما رفض تقديراتهم بشأن التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية بعد يوم من معارضتهم لآرائه في شهادة بالكونجرس.

وأثارت تعليقاته انتقادات من بعض رفاقه الجمهوريين في الكونجرس الذين قدم بعضهم تشريعا من شأنه أن يخالف سياسات ترامب بشأن الأمن القومي، وذلك في انفصال غير مألوف عن سياسات زعيم حزبهم.

وأبلغ رؤساء أجهزة المخابرات الأمريكية لجنة في مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء بأن التهديد النووي الذي تشكله كوريا الشمالية لا يزال قائما وبأن إيران لم تتخذ خطوات في سبيل صنع قنبلة نووية، وهو ما يتناقض بشكل صارخ مع تقديرات ترامب بشأن هذين البلدين.

وقال ترامب على تويتر "يبدو أن العاملين في المخابرات سلبيين وسذج للغاية فيما يتعلق بالمخاطر من إيران. هم مخطئون!". وكان ترامب قد بدأ انتقاد أجهزة المخابرات الأمريكية قبل توليه الرئاسة.

واستشهد ترامب بإطلاق صواريخ إيرانية وقال إن طهران "اقتربت كثيرا".

وأضاف ترامب "ربما يتعين على (رجال) المخابرات العودة مجددا إلى صفوف الدراسة!"

وانسحب ترامب العام الماضي من الاتفاق النووي مع إيران وعاود فرض عقوبات عليها. وبموجب الاتفاق المبرم في عام 2015، وافقت إيران على فرض قيود على أنشطتها النووية في مقابل رفع العقوبات.

وأبلغ مسؤولو المخابرات الأمريكية لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ بأن إيران لا تطور أسلحة نووية التزاما بهذا الاتفاق.

ولم تتفق تقديراتهم أيضا مع تأكيدات أخرى لترامب منها ما يتعلق بالتهديد الروسي للانتخابات الأمريكية والتهديد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والتزام كوريا الشمالية بنزع الأسلحة النووية.

وقال السناتور الديمقراطي البارز في لجنة المخابرات مارك وارنر على تويتر "للرئيس عادة خطيرة تتمثل في الحط من شأن مجتمع المخابرات حتى يتوافق مع واقعه البديل". وأضاف "الناس تخاطر بحياتها من أجل معلومات المخابرات التي يرفضها على تويتر".

كما دافع السناتور الجمهوري مايك جالاغر، الذي عمل ضابط مخابرات في مشاة البحرية الأمريكية أثناء حرب العراق، عن وكالات المخابرات قائلا "هم ينفذون عملا شاقا للغاية وهم في الواقع يحاولون (تحديد ما) يتصدر أولويات الرئيس".

* مشروع قانون لتوبيخ الرئيس

وكان جالاغر واحدا من مجموعة من أعضاء مجلس النواب الجمهوريين والديمقراطيين الذين أعلنوا عن مشاريع قوانين يوم الأربعاء لوضع شروط صارمة قبل أن تسحب الولايات المتحدة قواتها من سوريا وشبه الجزيرة الكورية.

وأقر مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون بأغلبية كبيرة تشريعا الأسبوع الماضي يؤكد مجددا على الدعم الأمريكي لحلف شمال الأطلسي الذي دأب ترامب على انتقاده أيضا.

وقدم زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل تشريعا يوم الثلاثاء يحث على بقاء القوات الأمريكية في سوريا وأفغانستان.

وانضمت قلة من الجمهوريين أيضا إلى الديمقراطيين الأربعاء لمعاودة طرح تشريع خاص بصلاحيات الحرب أقره مجلس الشيوخ لكن لم يقره مجلس النواب في ديسمبر كانون الأول بسبب معارضة ترامب. وكان يسعى ذلك التشريع إلى إنهاء المساهمة الأمريكية في حرب اليمن الأهلية.

وقال جون ثون ثاني أبرز عضو جمهوري في مجلس الشيوخ إنه كان ينبغي لترامب أن يثق في تقدير رؤساء المخابرات. وأضاف لشبكة (سي.إن.إن) "لا أعرف كم مرة يمكنك فيها قول هذا لكني أفضل أن يبتعد الرئيس عن تويتر، خاصة فيما يتعلق بتلك القضايا المهمة المتصلة بالأمن القومي".

وسبق أن تحدى ترامب أجهزة المخابرات الأمريكية، ومن ذلك تشكيكه في نتائجهم بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية عام 2016 لمساعدة على الفوز بالمنصب.

ولم تعلق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) أو مكتب مدير المخابرات الوطنية على ما ذكره ترامب.

وسعى ترامب سعيا حثيثا لتحسين العلاقات مع كوريا الشمالية على أمل حمل بيونجيانج على التخلي عن طموحاتها النووية. وخالف سياسة أمريكية متبعة منذ عقود عندما وافق على لقاء زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في يونيو حزيران ويعتزم عقد قمة أخرى معه في فبراير شباط.

وقال ترامب على تويتر "علاقة كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة أفضل من أي وقت مضى. لا اختبارات (صاروخية)، نستعيد الرفات (الجنود القتلى)، الرهائن عادوا".

وأضاف "أتطلع إلى رؤية كيم جونج أون قريبا".

وأبلغ مدير المخابرات الوطنية دان كوتس ومديرة المخابرات المركزية جينا هاسبل أعضاء مجلس الشيوخ بأن كوريا الشمالية تعتبر برنامجها النووي حيويا لبقائها ومن غير المرجح أن تتخلص منه.

ودافع ترامب أيضا عن قراره بسحب 2000 جندي أمريكي من سوريا على أساس أن الدولة الإسلامية لم تعد تشكل تهديدا، قائلا "لقد هزمناهم".

وأضاف على تويتر "الخلافة إلى زوال قريبا، وهو ما لم يكن واردا قبل عامين".

ومنح ترامب البنتاجون نحو أربعة أشهر لسحب القوات الأمريكية من سوريا، متراجعا عن أمره المفاجئ الشهر الماضي بسحبها في غضون 30 يوما.

وقال كبار قادة المخابرات الأمريكية إن الدولة الإسلامية ستواصل شن الهجمات من سوريا والعراق ضد خصومها في المنطقة والغرب، بما في ذلك الولايات المتحدة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة