عاجل

عاجل

ساري الغاضب يكرر حديثه عن أنه لا يستطيع تحفيز لاعبي تشيلسي

ساري الغاضب يكرر حديثه عن أنه لا يستطيع تحفيز لاعبي تشيلسي
ماوريتسيو ساري مدرب تشيلسي خلال مباراة فريقه أمام بورنموث بالدوري الانجليزي لكرة القدم يوم الأربعاء. تصوير: هانا مكاي - رويترز (للاستخدام التحريري فقط) -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) - هاجم ماوريتسيو ساري مدرب تشيلسي لاعبيه بعد الهزيمة الثانية على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم وكرر مزاعمه بشأن أنه لا يستطيع تحفيزهم عقب الهزيمة الثقيلة 4-صفر أمام بورنموث ليخرج من المربع الذهبي.

وسيطر فريقه، في أول ظهور لجونزالو هيجوين في الدوري قبل أن يخرج في الشوط الثاني، على الشوط الأول.

لكنه انهار بعد الاستراحة إذ سجل جوشوا كينج هدفين وفيما بينهما ضاعف ديفيد بروكس النتيجة قبل أن يكمل تشارلي دانييلز الرباعية في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وهذه هي أكبر هزيمة لتشيلسي في الدوري منذ 1996 وستزيد الضغط على الإيطالي ساري الذي خسر فريقه للمرة الثانية على التوالي في الدوري دون تسجيل أي هدف.

وبعد الهزيمة 2-صفر أمام أرسنال انتقد مدرب نابولي السابق عقلية لاعبيه.

وعقب خسارة يوم الأربعاء جلس مع لاعبيه في غرفة تبديل الملابس لنحو ساعة بعدما طلب من الطاقم التدريبي ومن بينهم مساعده جيانفرانكو زولا أسطورة تشيلسي الخروج.

وأبلغ ساري، الذي تولى المسؤولية خلفا لأنطونيو كونتي في بداية الموسم، الصحفيين "في تلك اللحظة أردت الحديث معهم فقط دون وجود أي شخص آخر.

"أردت فهم الأمر الفارق كان كبيرا بين الشوطين الأول والثاني".

وأضاف "لم نعتقد في الشوط الأول أن الأمور ستتحول إلى كارثة بعد الاستراحة. توقفنا عن اللعب. لم نلعب كفريق وكان من الصعب فهم لماذا".

وتابع "أنا غير قادر على تحفيز اللاعبين. يجب علينا اللعب بعقلية مختلفة".

وظهرت الصدمة على جماهير تشيلسي مع انهيار فريقها وعندما خرج هيجوين المعار من يوفنتوس كانوا يغنون لساري "أنت لا تعلم ماذا تفعل".

وجاء هدف دانييلز في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتقدم بأرسنال فوق تشيلسي إلى المركز الرابع بفضل تسجيل عدد أكبر من الأهداف.

وأجاب ساري عند سؤاله هل فريقه يملك الكفاءة لضمان المربع الذهبي "أعتقد هذا. ربما لسنا في قمة الترتيب لكن لا يمكن أن نخسر 4-صفر أمام بورنموث".

وأضاف "ربما مشكلتي أنني غير قادر على تحفيزهم".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة