المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محامو الدفاع عن صحفيي رويترز يطعنون على إدانتهما في ميانمار

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
محامو الدفاع عن صحفيي رويترز يطعنون على إدانتهما في ميانمار
وا لون أحد صحفيي رويترز المحتجزين في يانجون يوم 3 سبتمبر أيلول 2018 في صورة لرويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

يانجون (رويترز) – قدم محامو الدفاع عن اثنين من صحفيي رويترز، صدر حكم بسجنهما سبع سنوات في ميانمار، طعنا للمحكمة العليا يوم الجمعة على إدانتهما بانتهاك قانون الأسرار الرسمية.

استند الطعن المقدم إلى أدلة على أن الشرطة أوقعت بالصحفيين وعلى عدم وجود دليل على ارتكاب جريمة.

وقالت رويترز في بيان “يطالب طعننا المحكمة العليا بتحقيق العدالة أخيرا لوا لون وكياو سوي أو، وتصحيح أخطاء المحاكم الأدنى وإصدار أمر بالإفراج عن صحفيينا”.

كان وا لون (32 عاما) و كياو سوي أو (28 عاما) أدينا في سبتمبر أيلول في قضية أثارت تساؤلات بشأن مدى تقدم ميانمار نحو الديمقراطية، كما قوبلت بإدانة من دبلوماسيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من المتحدث باسم الحكومة زاو هتاي.

كان الصحفيان يعملان قبل اعتقالهما في إعداد تحقيق لرويترز بشأن مقتل عشرة رجال وفتيان من الروهينجا المسلمين على يد قوات الأمن ومدنيين بوذيين في ولاية راخين بغرب ميانمار أثناء حملة للجيش بدأت في أغسطس آب 2017.

وتفيد تقديرات الأمم المتحدة بأن الحملة أدت إلى فرار أكثر من 730 ألفا من الروهينجا إلى بنجلادش.

كانت المحكمة العليا في يانجون رفضت الشهر الماضي طعنا أوليا قدمه محامو الدفاع على إدانة الصحفيين، وقالت إنهما تصرفا بطريقة تبين أنهما كانا ينويان الإضرار بالأمن القومي.

وردا على ذلك الحكم، كتب مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي على تويتر أن القرار مقلق جدا ويظهر إخفاق محاكم ميانمار “في اختبار أساسي في الديمقراطية”.

(رويترز)