عاجل

عاجل

انتخابات رئاسية في السلفادور يتصدرها سياسي من خارج الحزبين الرئيسيين

انتخابات رئاسية في السلفادور يتصدرها سياسي من خارج الحزبين الرئيسيين
رجل يدلي بصوته في سان سلفادور يوم الاحد. تصوير: خوسيه كابيزاس - رويترز. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من نيلسون رينتريا ونوي توريس

سان سلفادور (رويترز) - توجه الناخبون في السلفادور إلى صناديق الاقتراع يوم الأحد للإدلاء بأصواتهم في الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية التي يتوقع أن تشهد فوز سياسي من خارج الحزبين الرئيسيين شغل من قبل منصب رئيس بلدية العاصمة سان سلفادور ويبني حملته على مكافحة الفساد.

ويطمح المرشح الأوفر حظا ناييب بوكيلي (37 عاما) في الفوز بالرئاسة وإنهاء عقود من سيطرة نظام الحزبين على مقاليد السياسة في البلاد. واستفاد بوكيلي من شعور الاستياء من المؤسسات الذي يعم الانتخابات في المنطقة إذ ينشد الناخبون بديلا للأحزاب التقليدية.

ويتبادل حزبان فقط حكم السلفادور منذ انتهاء الحرب الأهلية الدامية عام 1992 وهما حزب جبهة فارابوندو مارتي اليساري الحاكم ومنافسه المحافظ حزب التحالف الوطني الجمهوري.

وعلى الرغم من وصفه لنفسه بأنه يساري وطرده من حزب جبهة فارابوندو مارتي، فإن بوكيلي شكل ائتلافا حزبيا يضم حزبا يمينيا ويشغل 11 مقعدا فقط في البرلمان.

وقال بوكيلي للصحفيين عقب إدلائه بصوته في العاصمة وهو يقف بين مجموعة من مؤيديه "المجموعتان اللتان أشعلتا الحرب لا تزالا ترغبان في البقاء في الحكم والأكثر من ذلك انهما فاسدتان". وبينما كان بوكيلي يتحدث كان أنصاره يهتفون "نعم نستطيع".

وتغلق مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (2300 بتوقيت جرينتش)، ومن المتوقع أن تعلن هيئة الانتخابات النتائج الأولية بحلول الثامنة مساء بالتوقيت المحلي.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد ميتوفسكي في يناير كانون الثاني أن بوكيلي يحظى بدعم 57 بالمئة من الناخبين في حين أشار استطلاع آخر أجراه معهد جالوب إلى أن 42 بالمئة من الناخبين يدعمونه. وأشار الاستطلاعان إلى أن كارلوس كاليخا مرشح حزب التحالف الوطني الجمهوري يحل في المركز الثاني.

وإذا لم يفز أي مرشح بأكثر من 50 بالمئة من الأصوات في جولة يوم الأحد فإن مرشحين سيخوضان جولة إعادة في مارس آذار.

وسيتصدى الرئيس المقبل للسلفادور للانتقادات اللاذعة التي يوجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لحكومات دول أمريكا الوسطى لأنه يرى أنها لا تبذل جهدا كافيا لمنع الهجرة. كما سيتعين على الرئيس الجديد التعامل مع رد الفعل الأمريكي على العلاقات الدبلوماسية التي بدأت في الآونة الأخيرة مع الصين.

وعلاوة على ذلك، ستعمل الحكومة الجديدة على دفع النمو الاقتصادي ومكافحة الفساد والقضاء على أحد أعلى معدلات جرائم القتل في العالم.

وقالت ماريا أمايا (42 عاما) "سئمنا من الفساد المستشري" مشيرة إلى أنها صوتت في السابق لحزب جبهة فارابوندو مارتي اليساري الحاكم.

* لجنة لتعقب الفاسدين

ويريد بوكيلي الذي كان رئيس بلدية سان سالفادور في الفترة بين 2015 وحتى 2018 تأسيس لجنة دولية لمكافحة الفساد بدعم من الأمم المتحدة وذلك بعد لجنتين مشابهتين في جواتيمالا وهندوراس.

وقال بوكيلي في يناير كانون الثاني "سنؤسس (لجنة)...حتى لا يستطيع الفاسدون التخفي كما يفعلون دوما ولكن سيتعين عليهم إعادة ما سرقوه".

وكان بوكيلي الذي نشأ في أسرة غنية متعاطفا مع جبهة فارابوندو مارتي التي كانت جماعة مقاتلة يسارية وتحولت إلى حزب سياسي.

لكن بوكيلي نأى بنفسه عن اليسار التقليدي في أمريكا اللاتينية ووصف رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو ورئيس نيكاراجوا دانييل أورتيجا ورئيس هندوراس خوان أورلاندو هرنانديز بأنهم حكام مستبدون.

وكتب بوكيلي تغريدة الأسبوع الماضي قال فيها "الدكتاتور دكتاتور سواء كان من اليمين أو اليسار".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة