عاجل

عاجل

التايلانديون يحرقون البخور في احتفالات رأس السنة القمرية رغم التلوث

التايلانديون يحرقون البخور في احتفالات رأس السنة القمرية رغم التلوث
رجل يحرق أعواد بخور داخل معبد ببانكوك يوم الاثنين. تصوير: خورحي سيلفا - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

بانكوك (رويترز) - تجاهل التايلانديون من أصل صيني دعوات بانكوك للحد من حرق البخور ضمن الاحتفالات برأس السنة القمرية إذ تكافح المدينة معدلات تلوث خانقة.

ولم يعبأ أغلب المحتفلين بعام الخنزير الذي يبدأ يوم الثلاثاء بالاعتبارات الصحية فأحرقوا البخور كقرابين لأرواح الأسلاف، لكن الكثيرين ارتدوا أقنعة واقية من التلوث.

وقالت رومنالين وانجتيرانون (61 عاما) وهي ترتدي القناع "من المستحيل الكف تماما عن حرق البخور... إنه احتفال ونحن الأحفاد لا يمكننا الاستغناء عنه".

وتحوم درجة جودة الهواء في بانكوك حول مستويات غير صحية إذ تتجاوز كميات جزيئات الغبار الخطيرة المعروفة باسم (بي.إم 2.5) المستوى الآمن في العديد من المناطق ونفدت الأقنعة الواقية من أغلب المتاجر.

وتتكون (بي.إم 2.5) من قُطيرات سائلة ومواد صلبة منها الغبار والسخام والدخان، وتعد من المقاييس الرئيسية على مؤشر جودة الهواء.

وسجل المؤشر يوم الثلاثاء 110 نقاط وفقا لموقع إيرفيجوال الإلكتروني الذي يقيس مستويات التلوث في مدن العالم، مما يضع بانكوك ضمن أكثر مدن العالم تلوثا.

وتحسن المؤشر في بانكوك بالمقارنة بالأسبوع الماضي بسبب تغير اتجاه الريح. لكن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة ومنها استمطار السحب وتنظيم مرور الشاحنات ورش الشوارع بخراطيم المياه لم تساعد بدرجة تذكر في تحسين وضع التلوث.

وقال مسؤول في مؤسسة بوه تك تونج التي تدير معبد تاي هونج كونج الذي تقام فيه الاحتفالات بالسنة القمرية إن حرق البخور تراجع بنسبة ضعيفة هذا العام بالمقارنة بعام 2018 ولم يُحدث ذلك فرقا يذكر.

وأضاف "ما زال الكثيرون يحرقونه، فنحن لا يسعنا سوى طلب التعاون ولا نفرض حظرا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة