المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كاردينال معزول يصدر بيانا في هجوم مستتر على البابا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
كاردينال معزول يصدر بيانا في هجوم مستتر على البابا
الكاردينال الألماني المعزول جيرهارد مولر في الفاتيكان يوم 29 مارس آذار 2018. تصوير: ستيفانو ريلانديني - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

من فيليب بوليلا

الفاتيكان (رويترز) – كتب كاردينال أقاله البابا فرنسيس من منصبه الرفيع بالفاتيكان “بيان إيمان” يعرض فيه وجهة نظره وذلك في أحدث هجوم على سلطة البابا من قبل عضو كبير بالجناح المحافظ بالكنيسة.

وأصدر الكاردينال الألماني جيرهارد مولر (71 عاما)، الذي كان رئيسا لمجمع العقيدة والإيمان بالفاتيكان حتى عام 2017، بيانا من أربع صفحات يوم الجمعة عبر منافذ إعلامية كاثوليكية محافظة.

وقال الكاردينال “الكثير من الأساقفة، والقساوسة ، والمتدنيين والعلمانيين” طلبوه في إشارة للبيان. ولكن لم يوضح كم عددهم ولا سبب إصدار البيان في هذا التوقيت.

لكن محافظين عبروا قبل أيام عن اعتراضهم عندما قام البابا بأول زيارة بابوية لشبه الجزيرة العربية وتوقيعه على “وثيقة إخوة إنسانية” مع شيخ الأزهر.

ويرفض متزمتون كاثوليك الحوار مع الإسلام ويقول بعضهم إن هدفه النهائي هو تدمير الغرب.

وقال مولر إنه كتب البيان “في وجه بلبلة متزايدة بشأن مبادئ الإيمان”.

ويعد مولر، الذي لم يذكر البابا بالاسم، واحدا من بضعة كرادلة محافظين يتهمون البابا صراحة بنشر البلبلة.

ويقول الكرادلة إن البابا يُضعف المبادئ الكاثوليكية في قضايا أخلاقية مثل المثلية الجنسية والطلاق بينما يركز بشكل مبالغ فيه على مشكلات اجتماعية مثل التغير المناخي وانعدام المساواة الاقتصادية.

ويؤكد البيان في معظمه على تعاليم الكنيسة ومنها ما يؤيده فرنسيس بقوة مثل رهبنة القساوسة واستبعاد النساء من الكهنوت.

لكن البيان يتضمن في جزء منه انتقادا واضحا لتواصل البابا مع الكاثوليك الذين انفصلوا وتزوجوا مرة ثانية خارج نطاق الكنيسة.

(رويترز)