عاجل

عاجل

شقيقة ملك تايلاند تشكر أنصارها بعد رفض الملك سعيها للترشح لرئاسة الوزراء

حجم النص Aa Aa

بانكوك (رويترز) - بعد إعلانها المفاجئ الترشح لرئاسة الوزراء في تايلاند الذي رفضه سريعا شقيقها الملك، شكرت الأميرة أبولراتانا راجاكانيا سيريفادهانا بارنافادي (67 عاما)يوم السبت أنصارها وقالت إنها تريد لتايلاند أن "تمضي قدما" دون أن تعلق على أمر ترشحها.

وكانت الأميرة فاجأت البلاد يوم الجمعة عندما أعلنت أنها ستكون المرشحة الرئيسية للحزب المؤيد لرئيس الوزراء المخلوع تاكسين شيناواترا في انتخابات تجرى في 24 مارس آذار.

لكن بدا أن دخولها للسياسة، المخالف للتقاليد الملكية، لم يدم طويلا بعد معارضة شقيقها الأصغر الملك ماها فاجيرالونكورن العلنية التي من المرجح أن تؤدي إلى منع مفوضية الانتخابات من قبول ترشحها أو خروج الأميرة من السباق.

وقالت مفوضية الانتخابات التي تشرف على إجراء أول اقتراع منذ انقلاب عسكري في 2014 أطاح بحكومة موالية لتاكسين إنها ستصدر قرارا بشأن الأمر يوم الاثنين.

وقال حزب (تاي راكسا شارت)، ويعني الاسم حزب إنقاذ الأمة التايلاندي، الذي رشح الأميرة أبولراتانا لمنصب رئاسة الوزراء إنه "يقبل باحترام" بيان الملك وسيلتزم بالقواعد الانتخابية والتقاليد الملكية.

وأصدر الملك فاجيرالونكورن (66 عاما) رسالة في وقت متأخر مساء يوم الجمعة قال فيها إن ترشح شقيقته الكبرى "غير ملائم" وضد روح الدستور بألا تنخرط الملكية في السياسة.

وفيما يعود القرار النهائي لمفوضية الانتخابات إلا أن من غير المرجح أن يتجاهل أعضاؤها تأثير نفوذ الملك القوي على قراراتهم.

ولم تذكر الأميرة بشكل مباشر على إنستجرام يوم السبت شقيقها أو طموحاتها السياسية ولكنها شكرت أنصارها "لحبهم وتعاطفهم مع بعضهم البعض" وأبدت امتنانها لدعمهم لها.

وقالت "أود أن أقول ثانية أني أريد أن أرى تايلاند تتقدم للأمام وأن تكون رائعة ومقبولة من الدول الخارجية. أريد أن يحصل جميع التايلانديين على حقوق وفرصة والعيش حياة كريمة وسعيدة". واختتمت رسالتها بقولها "#أحبكم".

وألغى حزب (تاي راكسا شارت) فاعلية انتخابية كان من المزمع أن تجري يوم السبت. ولم يكن مقررا ظهور الأميرة فيها.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة