عاجل

عاجل

حصري- شركة فالي البرازيلية كانت تعلم أن سد كوريجو دو فيجاو مهدد بالانهيار

حصري- شركة فالي البرازيلية كانت تعلم أن سد كوريجو دو فيجاو مهدد بالانهيار
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

بيلو هوريزونتي (البرازيل) (رويترز) - أظهرت وثيقة داخلية اطلعت عليها رويترز يوم الاثنين أن شركة فالي البرازيلية أكبر شركة لتعدين الحديد الخام في العالم علمت في العام الماضي أن السد الذي انهار في البرازيل في يناير كانون الثاني وأدى لمقتل 165 شخصا على الأقل كان معرضا بشدة لخطر الانهيار.

ويفيد التقرير الذي يحمل تاريخ 13 أكتوبر تشرين الأول 2018 بأن الشركة صنفت السد رقم 1 في منجم كوريجو دو فيجاو في منطقة برومادينهو، بأنه معرض لخطر الانهيار بدرجة أكثر من مثلي الحد الأقصى للخطر الذي يمكن تقبله بموجب سياسة الشركة الخاصة بسلامة السدود.

وقالت فالي إن التقرير يتضمن آراء مهندسين متخصصين ملزمين بالعمل وفق إجراءات صارمة عندما يرصدون أي مخاطر.

وأضافت في بيان عبر البريد الإلكتروني "لا يوجد تقرير أو مراجعة أو دراسة معلومة تتضمن أي ذكر لخطر انهيار وشيك للسد 1 في منجم كوريجو دو فيجاو".

وقالت أيضا "على العكس، حصل السد على كل شهادات السلامة والاستقرار الموثقة من جانب متخصصين محليين وأجانب".

والوثيقة التي لم يكشف عنها من قبل هي أول دليل على أن الشركة نفسها كانت قلقة بشأن سلامة السد.

وتثير الوثيقة تساؤلات حول السبب في أن عملية تدقيق أجريت في الوقت ذاته تقريبا قدمت ضمانات على استقرار وضع السد، ولماذا لم تتخذ الشركة تدابير وقائية.

والكارثة هي ثاني حادث انهيار كبير لسد يستخدم في التعدين في المنطقة في غضون حوالي ثلاث سنوات، بعد كارثة مماثلة في عام 2015 في منجم قريب تشارك فالي في ملكيته.

ووضع تقرير فالي الداخلي سد برومادينهو في "منطقة اهتمام" قائلا إنه ينبغي تطبيق "كل ضوابط الوقاية وخفض المخاطر".

وذكر أيضا أن انهيار السد يمكن أن يكلف الشركة 1.5 مليار دولار ويقتل أكثر من 100 شخص. كما جرى تحديد السد من أجل وقف تشغيله.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة