عاجل

عاجل

ميسي يقود برشلونة البعيد عن مستواه للفوز على بلد الوليد

ميسي يقود برشلونة البعيد عن مستواه للفوز على بلد الوليد
ليونيل ميسي لاعب فريق برشلونة خلال مباراة أمام بلد الوليد في برشلونة يوم السبت. تصوير: ألبرت جي - رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من ريك شارما

مدريد (رويترز) - سجل ليونيل ميسي من ركلة جزاء وأضاع أخرى ليقود برشلونة للفوز 1-صفر على ريال بلد الوليد وتوسيع الفارق مع أقرب منافسيه إلى سبع نقاط في صدارة دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم يوم السبت.

وهز أنطوان جريزمان الشباك بتسديدة مباشرة غيرت اتجاهها ليفوز أتليتيكو مدريد 1-صفر على مستضيفه رايو فايكانو ويضع حدا لهزيمته في آخر مباراتين.

وظهر برشلونة بعيدا تماما عن مستواه لكنه لم يتعرض لخطر من الفريق الضيف باستاد نو كامب ليضع حدا لتعادله في آخر ثلاث مباريات بجميع المسابقات.

وشارك عثمان ديمبلي في التشكيلة الأساسية لأول مرة منذ عودته من الإصابة كما لعب كيفن برينس بواتنج، القادم على سبيل الإعارة في فترة الانتقالات الشتوية، للمرة الثانية إذ استغل المدرب إرنستو بالبيردي الفرصة لإراحة مهاجمه لويس سواريز قبل مواجهة أولمبيك ليون في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء.

وواجه برشلونة صعوبات في اختراق دفاع بلد الوليد المتكتل ولم يستطع هز شباكه سوى من ركلة جزاء حصل عليها جيرار بيكي ونفذها ميسي ليحرز هدفه 22 في الدوري هذا الموسم.

وكاد ميسي أن يسجل هدفه الثاني في بداية الشوط الثاني لكن جوردي ماسيب حارس برشلونة السابق تصدى بشكل مذهل لفرصة من المهاجم الأرجنتيني من مسافة قريبة.

وحصل ميسي على ركلة جزاء ثانية بعد مخالفة ضد فيليب كوتينيو في الدقائق الأخيرة لكن ماسيب حرم اللاعب الأرجنتيني مجددا من التسجيل.

وقال بالبيردي "لم نمرر الكرة بسرعة كما كنا نحتاج. افتقدنا المرونة في الشوط الأول وامتلكناها في الشوط الثاني.

"أتيحت لنا ست فرص لكننا نعرف أن كل شيء يتم تقييمه بالنتيجة".

وفي بعض الأحيان بدا أن تفكير برشلونة ينصب على العودة لمنافسات دوري أبطال أوروبا، وكان بيكي هو الوحيد الذي يؤدي بشكل جيد في مباراته 300 مع النادي القطالوني في الدوري.

وقال بيكي "لم نقدم الأداء الذي أردناه اليوم. علينا أن نكون أفضل في مباراة الثلاثاء وإلا ستكون الأمور سيئة. إذا لم نمرر بسرعة ونسيطر على الكرة ونصنع فرصا للتسجيل سنصبح فريقا أضعف".

* معاناة أتليتيكو

وعانى أتليتيكو في مواجهة رايو صاحب المركز 18 لكنه خطف الفوز بهدف متأخر ليتقدم إلى المركز الثاني بفارق نقطتين عن ريال مدريد الذي يستضيف جيرونا يوم الأحد.

وحصل رايو على أفضل فرصة في الشوط الأول، إذ كاد أدريان إمباربا أن يهز الشباك فيما أنقذ يان أوبلاك حارس أتليتيكو فرصة من راؤول دي توماس في بداية الشوط الثاني.

وكسر أتليتيكو حالة التعادل عندما هيأ ألفارو موراتا الكرة أمام جريزمان الذي سدد في مرمى ستول ديميتريفسكي.

وقال دييجو كوستا مهاجم أتليتيكو الذي شارك كبديل عقب عودته من الإصابة "كنا نعلم أن هنا في استاد بالساس يضغط رايو بشدة على منافسيه، وحجم الملعب صعب".

وأضاف "كان من المهم أن نفوز بعد هزيمتين. انتصرنا على فريق جيد لن يهبط بالتأكيد".

وفي وقت سابق من يوم السبت فاز ليفانتي 4-1 على مستضيفه سيلتا فيجو فيما انتصر ريال سوسيداد 3-صفر على ليجانيس.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة