عاجل

عاجل

جنرال أمريكي يبحث في العراق ضمان ألا يطل تنظيم الدولة الإسلامية برأسه بعد الانسحاب

جنرال أمريكي يبحث في العراق ضمان ألا يطل تنظيم الدولة الإسلامية برأسه بعد الانسحاب
الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأمريكية في صورة من أرشيف رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من فيل ستيوارت

بغداد (رويترز) - وصل الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الذي يشرف على القوات الأمريكية في الشرق الأوسط إلى العراق يوم الأحد في زيارة تهدف لإجراء محادثات مع مسؤولين أمريكيين وعراقيين من المتوقع أن تركز على ضمان ألا يعاود تنظيم الدولة الإسلامية الظهور بعد سحب القوات الأمريكية من سوريا.

ولم يدل فوتيل بتصريحات للصحفيين عند هبوطه في العراق، حيث يُنتظر أن يستمع لتقارير ميدانية عن المرحلة الأخيرة لاستعادة الأراضي الباقية تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يسيطر من قبل على مساحات شاسعة من الأراضي في سوريا.

ومن المتوقع أيضا أن يبحث فوتيل مع المسؤولين في بغداد الأثر الذي يمكن أن يحدثه الانسحاب الأمريكي من سوريا على العراق حيث تحول التنظيم المتشدد بالفعل إلى أسلوب الكر والفر بعد أن خسر كل الأراضي التي كان يسيطر عليها.

كان فوتيل قال في وقت سابق إنه لا يتوقع أن يؤدي قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب أكثر من ألفي جندي من سوريا إلى تغيير ملموس في مستوى القوات الأمريكية في العراق حيث تنشر الولايات المتحدة أكثر من خمسة آلاف جندي. وقال إن هذا العدد سيبقى "ثابتا بشكل عام".

وتابع قائلا للصحفيين المسافرين معه الأسبوع الماضي "سنسعى للتأكد من أن لدينا الإمكانات المناسبة على الأرض لدعم العراقيين مستقبلا.

"لكني لا أعتقد بالضرورة أن ذلك سيسفر عن وجود أكبر للولايات المتحدة أو قوات التحالف".

* خطر عودة التنظيم

أربك قرار ترامب المفاجئ في ديسمبر كانون الأول سحب القوات الأمريكية من سوريا فريقه للأمن الوطني وأدى إلى استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس. وصدم القرار أيضا حلفاء الولايات المتحدة ودفع جنرالات مثل فوتيل للتحرك سريعا لتنفيذ الانسحاب بطريقة تحافظ على أكبر مكاسب ممكنة.

وما زال تنظيم الدولة الإسلامية يمثل تهديدا للعراق ويعتقد بعض المسؤولين الأمريكيين أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ربما يكون مختبئا في العراق. ويقود البغدادي التنظيم منذ عام 2010 عندما كان جماعة سرية تابعة لتنظيم القاعدة في العراق.

وقال المفتش العام بوزارة الدفاع الأمريكية في تقرير إن تنظيم الدولة الإسلامية ما زال نشطا ويجدد وظائفه وقدراته بشكل أسرع في العراق عنه في سوريا.

وقال التقرير "في غياب ضغط مستمر (لمكافحة الإرهاب)، ستعاود الدولة الإسلامية على الأرجح الظهور في سوريا خلال ما بين ستة و12 شهرا وتستعيد أراضي محدودة".

وقال فوتيل في مقابلة مع رويترز يوم الجمعة إنه سيوصي بمواصلة تقديم الأسلحة والمساعدات لقوات سوريا الديمقراطية حسبما يتطلب الأمر، بشرط أن تواصل القوات التي يقودها الأكراد الضغط على تنظيم الدولة الإسلامية وتساعد في الحيلولة دون أن يطل برأسه مجددا.

وقال فوتيل إن التنظيم ربما يكون ما زال يضم عشرات الآلاف من المقاتلين في العراق وسوريا مع وجود عدد كاف من القادة والموارد يضمن عودته للظهور خلال الشهور المقبلة.

وغير الجيش العراقي تكتيكه في قتال التنظيم من العمليات القتالية الكبيرة إلى ما يصفها فوتيل بعمليات على مساحات واسعة. كما عدل الجيش الأمريكي من الطريقة التي يدعم بها القوات الأمنية العراقية.

وقال فوتيل الأسبوع الماضي "قمنا ببعض التعديلات فيما يتعلق بمكان وجودنا حتى نكون في أفضل مواقع" لتقديم النصح ومساعدة القوات الأمنية العراقية في عملياتها.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة