عاجل

عاجل

رئيس فنزويلا يواجه "حصارا دبلوماسيا" بعد منع دخول المساعدات

رئيس فنزويلا يواجه "حصارا دبلوماسيا" بعد منع دخول المساعدات
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يتحدث في كراكاس يوم السبت. تصوير: ماناوري كوينتيرو - رويترز. محظور إعادة بيع الصورة أو وضعها في أرشيف. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من بريان السوورث و فيفيان سيكويرا و روبرتا رامبتون

كراكاس/واشنطن (رويترز) - قال زعماء إقليميون يوم الأحد إن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يواجه جولة جديدة من العقوبات بعد أن منعت قواته دخول قوافل المساعدات الخارجية وهو ما وصفته البرازيل بأنه عمل إجرامي وحثت الحلفاء على الانضمام إلى "جهود تحرير" الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

واستخدمت القوات الموالية لمادورو العنف لصد قوافل المساعدات التي كانت تسعى لدخول فنزويلا يوم السبت مما أدى إلى إصابة العشرات في اشتباكات مع قوات الأمن كما توفي ثلاثة على الأقل من المحتجين قرب الحدود البرازيلية.

وحث خوان جوايدو، الذي اعترفت به معظم الدول الغربية رئيسا شرعيا لفنزويلا، القوى الأجنبية على بحث "كل الخيارات" للإطاحة بمادورو قبل اجتماع لحكومات المنطقة في بوجوتا يوم الاثنين يحضره مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي.

وقال مسؤول أمريكي كبير يوم الأحد إن من المقرر أن يعلن بنس عن "خطوات ملموسة" و"تحركات واضحة" خلال الاجتماع الذي سيتناول الأزمة لكنه أحجم عن كشف تفاصيل.

وأضاف المسؤول في تصريح للصحفيين طالبا عدم نشر اسمه "ما حدث أمس لن يردعنا عن (السعي) لإدخال مساعدات إنسانية إلى فنزويلا".

وظلت البرازيل، عندما كان يحكمها حزب العمال اليساري، حليفا لفنزويلا لسنوات لكنها تحولت بشدة ضد مادورو هذا العام عندما تولى الرئيس اليميني جاير بولسونارو الرئاسة هناك. وتتمتع البرازيل بثقل دبلوماسي كبير في أمريكا اللاتينية وتملك أكبر اقتصاد في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية البرازيلية في بيان "البرازيل تدعو المجتمع الدولي، خاصة الدول التي لم تعترف بعد بخوان جوايدو رئيسا مؤقتا، للانضمام إلى جهود تحرير فنزويلا".

وتدعم الصين وروسيا، اللتان لهما استثمارات كبيرة في قطاع الطاقة في فنزويلا، حكومة مادورو وانتقدتا العقوبات الأمريكية.

في الوقت نفسه ندد الرئيس الكولومبي إيفان دوكي في تغريدة على تويتر بما وصفه "بالهمجية والعنف" وقال إن القمة التي ستعقد يوم الاثنين ستناقش "كيفية تشديد الحصار الدبلوماسي على الدكتاتورية في فنزويلا".

وسخر وزير الإعلام الفنزويلي خورجي رودريجيز خلال مؤتمر صحفي يوم الأحد من فشل المعارضة في إدخال المساعدات ووصف جوايدو بأنه "دمية". وكان مادورو ندد بجوايدو لسعيه للتحريض على انقلاب بمساعدة أمريكية.

وحاولت شاحنات محملة بمواد غذائية أمريكية وأدوية على الحدود الكولومبية تخطي صفوف من القوات يوم السبت لكنها قوبلت بالطلقات المطاطية والغاز المسيل للدموع. واندلعت النيران في شاحنتين. واتهم رودريجيز "محتجين مخمورين" بإشعال النيران في الشاحنات.

وكانت المعارضة تأمل في أن تسمح القوات بدخول الإمدادات التي يحتاج إليها بشدة سكان يعانون بشكل متزايد من سوء التغذية والأمراض.

ورغم لجوء نحو 60 فردا من قوات الأمن إلى كولومبيا يوم السبت وفقا لما أعلنته سلطات البلاد فإن قوات الحرس الوطني عند المعابر الحدودية راسخون في مواقعهم. وقال كولونيل بالجيش البرازيلي يوم الأحد إن اثنين إضافيين من أفراد الحرس الوطني الفنزويلي انشقا وتوجها إلى البرازيل في وقت متأخر يوم السبت.

وقالت ولاية رورياما البرازيلية الحدودية إن عدد الفنزويليين الذين يعالجون من جروح ناجمة عن أعيرة نارية ارتفع من خمسة إلى 18 خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وقال المشرع المعارض أمريكو دي جرازيا عبر تويتر إن العدد الإجمالي للقتلى ارتفع إلى 15 في سانتا إيلينا لكن رويترز لم تستطع التأكد من ذلك.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الأحد "إلى تجنب العنف بأي ثمن" وقال إن على الجميع خفض التوترات ومواصلة الجهود لتجنب المزيد من التصعيد.

من جهته قال السناتور الأمريكي ماركو روبيو وهو من الأصوات المؤثرة بشأن السياسة الأمريكية تجاه فنزويلا إن العنف الذي وقع يوم السبت "فتح الباب أمام إجراءات محتملة متعددة الأطراف لم تكن مطروحة على الطاولة قبل 24 ساعة فقط".

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في السابق إن التدخل العسكري في فنزويلا يعد "خيارا" لكن جوايدو لم يشر إلى ذلك يوم السبت.

وخلال زيارة لجسر حدودي لتفقد الأضرار قال الرئيس الكولومبي للصحفيين إن الحدود ستظل مغلقة ليومين لإصلاح البنية التحتية وإن المساعدات ستظل في المخازن.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة