عاجل

عاجل

ترامب يصل إلى فيتنام لعقد ثاني قمة مع زعيم كوريا الشمالية

ترامب يصل إلى فيتنام لعقد ثاني قمة مع زعيم كوريا الشمالية
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون يلوح من السيارة بعدما وصل إلى محطة سكك حديد دونج دانج في فيتنام يوم الثلاثاء. تصوير: أتيت بيراونجميتا- رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من جيف ميسون وكان فو

هانوي/على متن طائرة الرئاسة الأمريكية (رويترز) - وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إلى العاصمة الفيتنامية هانوي يوم الثلاثاء عشية ثاني قمة بينهما والتي يأملان أن يتوصلا خلالها إلى الطريقة التي تنفذ بها كوريا الشمالية تعهدها بالتخلي عن أسلحتها النووية.

ووصل ترامب إلى مطار هانوي قبل الساعة التاسعة مساء بقليل بالتوقيت المحلي (1400 بتوقيت جرينتش).

ووصل كيم بالقطار في وقت سابق من يوم الثلاثاء بعد رحلة طولها ثلاثة آلاف كيلومتر استمرت ثلاثة أيام من بيونجيانج عاصمة بلاده مر خلالها بالصين. وقطع الجزء الأخير من الرحلة من الحدود الصينية الفيتنامية إلى هانوي بالسيارة.

وكان قد بدا أن الزعيمين أقاما علاقة دافئة مفاجئة عندما اجتمعا للمرة الأولى في سنغافورة في يونيو حزيران الماضي.

وسيعقد الزعيمان اجتماعا قصيرا مساء الأربعاء ثم يحضران مأدبة عشاء برفقة ضيفين لكل منهما ومترجمين، حسبما ذكرت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحفيين على متن طائرة الرئاسة الأمريكية.

وقالت إن ترامب وكيم سيعقدان اجتماعات أخرى يوم الخميس.

تجيء المحادثات بعد ثمانية أشهر من قمة سنغافورة التاريخية، وكانت أول اجتماع بين رئيس أمريكي في السلطة وزعيم كوري شمالي.

وتقع على الأرجح ضغوط على الجانبين للتحرك لما بعد التعهد المبهم الذي قطعاه في سنغافورة بالعمل على الإخلاء التام لشبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

وحذر منتقدون محليون في الولايات المتحدة ترامب من التوصل إلى اتفاق لا يلزم كوريا الشمالية بكبح طموحاتها النووية أو اتخاذ إجراءات محددة يمكن التحقق منها بشأن تخليها عن أسلحتها النووية التي تهدد الولايات المتحدة.

وفي المقابل، فإن من المتوقع أن ينتظر كيم تنازلات أمريكية من بينها تخفيف العقوبات وإعلان بانتهاء الحرب الكورية التي استمرت من عام 1950 إلى 1953 رسميا.

ووصل كيم بالقطار إلى مدينة دونج دانج في فيتنام بعدما عبر الحدود من الصين.

وكان في استقباله بالمحطة مسؤولون فيتناميون وأقيمت مراسم استقبال رسمية حيث استعرض حرس الشرف ورُفع علما كوريا الشمالية وفيتنام.

ووصلت مع كيم شقيقته كيم يو جونج التي عُرفت بأنها مساعدة مهمة له.

وأغلقت قوات الأمن الفيتنامية الطرق المؤدية للمسار الذي سلكه كيم في طريقه إلى فندق ميليا الذي نزل به.

وبعد ساعات، شوهد كيم في زيارة لمقر سفارة بلاده في فيتنام.

ومن المقرر أن يجري كيم وترامب محادثات منفصلة مع زعماء فيتنام.

ووصل أيضا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى هانوي يوم الثلاثاء حسبما ذكر صحفي ضمن الوفد المرافق له.

* "هائلة"

قال ترامب للصحفيين قبل مغادرته إنه وكيم سيعقدان "قمة هائلة جدا".

وكتب تغريدة على تويتر يوم الاثنين تحدث فيها عن المزايا التي ستكسبها كوريا الشمالية إن هي تخلت عن أسلحتها النووية. وقال "بنزع التسلح النووي بالكامل، ستصبح كوريا الشمالية قوة اقتصادية سريعا، وبدونه ستظل على ما هي عليه. الزعيم كيم سيتخذ قرارا حكيما!"

غير أنه بدا خلال كلمة ألقاها مساء الأحد وكأنه يحد من الآمال بتحقق انفراجة كبرى خلال قمة هانوي، وقال إنه سيكون راضيا إن استمرت كوريا الشمالية في التوقف عن اختبارات الأسلحة.

وأضاف ترامب "لست في عجلة من أمري. لا أريد أن أتعجل أحدا... لا أريد إجراء اختبارات وحسب. ما دامت لا توجد اختبارات فهذا يرضينا".

وأجرت كوريا الشمالية آخر تجاربها النووية في سبتمبر أيلول 2017 فيما أجرت آخر اختبار لصاروخ باليستي عابر للقارات في نوفمبر تشرين الثاني 2017.

وقال متحدث باسم مكتب الرئاسة الكوري الجنوبي للصحفيين في سول يوم الاثنين إن الجانبين قد يتفقان على إعلان انتهاء الحرب الكورية رسميا والتي انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام، وهي خطوة سعت إليها كوريا الشمالية طويلا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة