عاجل

عاجل

بوتفليقة يغير مدير حملته الانتخابية سعيا للفوز بفترة رئاسية خامسة

بوتفليقة يغير مدير حملته الانتخابية سعيا للفوز بفترة رئاسية خامسة
الرئيس عبد العزيز بوتفليقة يظهر داخل سيارة في العاصمة الجزائر - صورة من أرشيف رويترز -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من حامد ولد أحمد وستيفاني نيبيهاي

الجزائر/جنيف (رويترز) - قالت وكالة الأنباء الرسمية في الجزائر يوم السبت إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة اختار عبد الغني زعلان مديرا جديدا لحملته الانتخابية بدلا من عبد المالك سلال استعدادا للانتخابات التي تجري في أبريل نيسان والتي يسعى فيها للفوز بفترة رئاسية خامسة.

جاء القرار بعد يوم من خروج عشرات الآلاف من المتظاهرين للاحتجاج على سعي بوتفليقة (82 عاما) لفترة رئاسية جديدة. وبوتفليقة موجود حاليا في سويسرا لإجراء فحوص طبية. وزعلان وزير في الحكومة.

ولم تذكر وكالة الأنباء الجزائرية أي سبب لقرار بوتفليقة بتغيير سلال الذي قال يوم الثلاثاء إن الرئيس سيقدم أوراق ترشحه رسميا يوم الأحد وهو الموعد النهائي لقبول الترشيحات.

ويقول معارضون إن الرئيس، الذي أصيب بجلطة دماغية عام 2013 ولم يظهر علنا إلا بضع مرات منذ ذلك الحين، لم يعد لائقا صحيا لتولي المنصب.

لكن في مؤشر على الضعف في مواجهة حزب جبهة التحرير الوطني، دعت مجموعة من أحزاب المعارضة بوتفليقة مرة أخرى إلى التنحي دون أن تقدم مرشحا واحدا.

وكان عدد المتظاهرين يوم الجمعة الأكبر حتى يوم السبت في الاحتجاجات المناهضة للحكومة منذ انتفاضات الربيع العربي قبل ثمانية أعوام. ولم يوجه بوتفليقة، أحد أبطال حرب الاستقلال عن فرنسا الذي يتولى السلطة منذ عام 1999، كلمة للمحتجين.

وقالت السلطات الأسبوع الماضي إنه سيسافر إلى جنيف لإجراء فحوص طبية روتينية لم يكشف عنها.

ولم تشر وسائل الإعلام الجزائرية إلى رحلته ولكن التلفزيون السويسري العام قال في ساعة متأخرة من مساء يوم السبت إن بوتفليقة موجود بالمستشفى الجامعي في جنيف.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إن العدد الإجمالي للمصابين خلال الاحتجاجات التي جرت في أنحاء البلاد يوم الجمعة بلغ 183 مصابا وإن شخصا توفي بأزمة قلبية.

وساد الهدوء العاصمة الجزائرية يوم السبت.

وبدأت المظاهرات واسعة النطاق ضد إعادة انتخاب بوتفليقة قبل أسبوع ثم زاد حجمها. ومن النادر أن تخرج مظاهرات ضخمة في الجزائر بسبب الوجود المكثف للأجهزة الأمنية.

ولسنوات تجنب كثير من الجزائريين الحديث العلني في السياسة خشية التعرض لمشاكل مع الأجهزة الأمنية أو لأنهم ببساطة فقدوا اهتمامهم بالشأن السياسي بعد أن بقيت بلادهم تحت إدارة نفس الرجال الذين تولوا الحكم بعد حرب التحرير ضد فرنسا التي دارت بين عامي 1954-1962.

ويتحمل الجزائريون نظاما سياسيا ليس به مساحة تذكر للمعارضة كثمن للسلام والاستقرار بعد تمرد إسلامي استمر عشر سنوات وأخمده بوتفليقة في بداية حكمه.

وتواجه المعارضة التي تتسم بالضعف والانقسام تحديات كبرى لتشكل منافسة انتخابية حقيقية. ومنذ اختيار حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بوتفليقة مرشحا للرئاسة قدمت العديد من الأحزاب والنقابات العمالية ومجموعات الأعمال دعمها له.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة