عاجل

عاجل

مقرر الأمم المتحدة للحرية الدينية يطلب زيارة منطقة شينجيانغ الصينية

حجم النص Aa Aa

جنيف (رويترز) - قال مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحرية الدينية أحمد شهيد يوم الثلاثاء إنه طلب من الصين السماح له بزيارة منطقة شينجيانغ حيث يعيش نحو مليون مسلم من قومية الويغور ومسلمون آخرون في منشآت يصفها نشطاء بأنها معسكرات احتجاز جماعي.

وزادت الصين جهودها الدبلوماسية للتصدي لموجة تنديد دولي متنامية بما تصفها بكين بأنها مراكز لإعادة التعليم والتدريب.

ودفاعا عن برنامجها لمناهضة التطرف في المنطقة النائية الواقعة بغرب البلاد، أبلغت الصين دبلوماسيين في الآونة الأخيرة بأن "تعاليم غريبة" ساقها متطرفون إسلاميون في المنطقة حولت بعض الأشخاص إلى "شياطين قتلة".

وردا على استفسار من رويترز خلال مؤتمر صحفي، قال مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحرية الدينية "طلبت القيام بزيارة إلى هناك لأن هذا يمثل أولوية بالنسبة لي فيما يتعلق بالتحقيق فيما يجري هناك. ثمة سبب للقلق البالغ بشأن التقارير الواردة من منطقة شينجيانغ".

وأضاف أن الصين لم ترد بعد على طلبه الذي تقدم به في فبراير شباط الماضي.

وكشف شهيد، وهو وزير سابق من جزر المالديف، عن أنه كان واحدا من بين عدة خبراء للأمم المتحدة بعثوا بخطاب إلى الصين في نوفمبر تشرين الثاني الماضي عبروا فيه عن القلق بشأن برنامجها لمناهضة التطرف في منطقة شينجيانغ.

ووقع على الخطاب أيضا محققو الأمم المتحدة لشؤون الاحتجاز القسري والاختفاء وحرية التعبير وقضايا الأقليات وحماية الحقوق أثناء التصدي للإرهاب.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة