المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجموعة سياسية جزائرية جديدة تدعو بوتفليقة للتنحي والجيش لعدم التدخل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مجموعة سياسية جزائرية جديدة تدعو بوتفليقة للتنحي والجيش لعدم التدخل
طالبة تحمل لافتة خلال الاحتجاجات ضد الرئيس الجزائري عبد العزبز بوتفليقة في الجزائر العاصمة يوم 12 مارس آذار 2019. تصوير: زهرة بنسمرة - رويترز   -   حقوق النشر  (Reuters)

الجزائر (رويترز) – دعت مجموعة جزائرية جديدة برئاسة زعماء سياسيين وشخصيات معارضة ونشطاء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى التنحي في نهاية ولايته في 28 أبريل نيسان وحثت الجيش على عدم التدخل في السياسة.

ووجهت التنسيقية الوطنية من أجل التغيير في بيانها الذي أصدرته بعنوان “أرضية التغيير” دعوة للحكومة إلى الاستقالة بعد مظاهرات حاشدة على مدى أكثر من ثلاثة أسابيع ضد حكم بوتفليقة المستمر منذ 20 عاما.

وأشار البيان إلى أن هناك “حاجة ملحة إلى تغيير جذري في النظام القائم بناء على أسس جديدة ومن طرف أشخاص جدد”.

وتتعامل السلطات الجزائرية دوما مع معارضة ضعيفة لكن الاحتجاجات المتزايدة أفرزت بعض الخصوم الجدد من ذوي النفوذ. ووصلت المظاهرات إلى أوجها يوم الجمعة بنزول عشرات الآلاف إلى شوارع الجزائر العاصمة.

ومن بين الشخصيات البارزة التي تشملها التنسيقية المحامي والناشط المدافع عن حقوق الإنسان مصطفى بوشاشي والقيادي المعارض كريم طابو ووزير الخزانة السابق علي بن واري والإسلاميان المعروفان مراد دهينة وكمال قمازي.

(رويترز)