المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأمير تشارلز يصبح أول من يزور كوبا من الأسرة البريطانية المالكة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الأمير تشارلز يصبح أول من يزور كوبا من الأسرة البريطانية المالكة
الأمير البريطاني تشارلز يضع إكليلا من الزهور على النصب التذكاري لبطل الاستقلال خوسيه مارتي في ميدان الثورة بهافانا يوم الأحد. تصوير: ألكسندر منجيني - رويترز   -   حقوق النشر  (Reuters)

هافانا (رويترز) – وصل ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز وزوجته كاميلا إلى هافانا يوم الأحد في أول زيارة يقوم بها أحد أفراد الأسرة الملكية البريطانية لكوبا التي يحكمها شيوعيون حتى مع سعي الولايات المتحدة أكبر حليف لبريطانيا لعزل كوبا.

وبعد فترة وجيزة من وصوله على متن طائرة لسلاح الجوي الملكي البريطاني وضع الأمير تشارلز إكليلا من الزهور على النصب التذكاري لبطل الاستقلال خوسيه مارتي في ميدان الثورة بهافانا الذي تهيمن عليه صور ضخمة لمقاتلي حرب العصابات ومن بينهم إيرنستو “تشي” جيفارا.

وتأتي زيارة الأمير تشارلز التاريخية التي تستمر ثلاثة أيام ضمن جولة في منطقة الكاريبي. ومن المقرر أن يتناول ولي العهد البريطاني العشاء مع الرئيس الكوبي ميجيل دياز كانيل ويتفقد منطقة بهافانا ويزور مشروعات اجتماعية ويحضر عرضا لسيارات بريطانية قديمة.

وتتماشى هذه الزيارة مع تطبيع أوسع للعلاقات بين الغرب وكوبا كما أنها تأتي بعد ثلاث سنوات من زيارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما والتي وُصفت وقتها بأنها بداية فصل جديد في العلاقات بين العدوين السابقين خلال فترة الحرب الباردة.

لكن منذ أن أصبح دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة عادت واشنطن إلى انتهاج استراتيجيتها التي تطبقها منذ عشرات السنين بالضغط على كوبا من أجل التغيير بما في ذلك تشديد حظرها التجاري على الجزيرة.

وصعدت إدارة ترامب الضغوط بسبب الأزمة في فنزويلا حليفة كوبا.وطلبت الحكومة البريطانية من الأمير تشارلز وزوجته إضافة كوبا إلى جولتهما في منطقة الكاريبي التي تشمل الأراضي البريطانية السابقة والحالية على أمل تعزيز العلاقات التجارية والثقافية والنفوذ السياسي.

(رويترز)