المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قائد الجيش الجزائري يطلب إعلان منصب الرئيس شاغرا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
قائد الجيش الجزائري يطلب إعلان منصب الرئيس شاغرا
متظاهرون يحملون أعلام الجزائر خلال مسيرة للمطالبة بتنحي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الجزائر العاصمة يوم الثلاثاء. تصوير: رمزي بودينا - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

الجزائر (رويترز) – قالت وسائل إعلام رسمية إن قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح طلب يوم الثلاثاء إعلان منصب الرئيس شاغرا معتبرا مطالب الشعب مشروعة وذلك عقب احتجاجات حاشدة بدأت قبل شهر ضد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وبمقتضى المادة 52 من الدستور الجزائري سيتولى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح منصب القائم بأعمال الرئيس لمدة 45 يوما على الأقل.

وتسري هذه المادة في ظروف معينة مثل تدهور صحة الرئيس. وندر ظهور بوتفليقة (82 عاما) في أي مناسبة عامة منذ أن أصيب بجلطة دماغية في عام 2013.

ويتظاهر مئات الآلاف منذ خمسة أسابيع تقريبا مطالبين بوتفليقة بترك منصبه بعد أن قضى 20 عاما في حكم البلاد.

وأذعن الرئيس في وقت سابق هذا الشهر للمحتجين وعدل عن قرار بالسعي لفترة رئاسية جديدة وأجل الانتخابات التي كانت مقررة في أبريل نيسان. لكنه لم يصل إلى حد التخلي عن منصبه وقال إنه سيبقى حتى وضع دستور جديد للبلاد فيما يعني فعليا مد فترة رئاسته الحالية.

لكن موقفه هذا لم ينجح في تهدئة مئات الآلاف من الجزائريين الذين تظاهروا في الشوارع مطالبين بتنحيه.

(رويترز)