عاجل

عاجل

الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يعرض إرسال مساعدات لفنزويلا

الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يعرض إرسال مساعدات لفنزويلا
فرانشيسكو روكا رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر خلال مؤتمر صحفي في كراكاس يوم الجمعة. تصوير: ايفان الفارادو - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من كورينا بونز وبريان إلسوورث

كراكاس (رويترز) - قال الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر يوم الجمعة إنه مستعد لإرسال مساعدات إنسانية لفنزويلا في عملية قد تكون مشابهة لما جرى في سوريا مما سيساعد على الأرجح في تخفيف حدة الجوع والمرض بالبلد الواقع بأمريكا الجنوبية.

وكان الرئيس نيكولاس مادورو أحبط في فبراير شباط الماضي محاولات خصومه السياسيين إدخال مساعدات بدعم أمريكي عبر الحدود مع الجارتين البرازيل وكولومبيا، وينفي منذ سنوات ما يتردد بأن البلاد تعاني من أزمة إنسانية.

وتشير مشاركة الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إلى أن حكومة مادورو الاشتراكية، التي تواجه عقوبات أمريكية صارمة، قد تسمح بدخول الأغذية والأدوية المطلوبة بشدة.

واعترفت عشرات الدول برئيس الجمعية الوطنية خوان جوايدو زعيما شرعيا للبلاد ووصفت إعادة انتخاب مادورو في العام الماضي بأنها عملية مزورة.

وقاد جوايدو في الثالث والعشرين من فبراير شباط محاولة باءت بالفشل لنقل مساعدات إنسانية إلى داخل البلاد عبر البرازيل وكولومبيا.

وقال فرانشيسكو روكا رئيس الاتحاد في مؤتمر صحفي إن منظمته "تستطيع التعويل على الشروط القانونية والفنية للعمل في البلاد للحصول على إذن بإدخال المساعدات الإنسانية المطلوبة بشدة".

وأضاف "هذا لن يحل بالطبع المشكلات في فنزويلا ولا ينبغي لأحد أن يفترض أن هذا سيكون حلا كاملا".

وقال إن الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر قد يبدأ في تقديم المساعدة خلال 15 يوما وتوقع أن يتمكن في البداية من مساعدة 650 ألفا من أشد المتضررين في البلد الذي يقطنه نحو 30 مليون نسمة.

ولم ترد وزارة الإعلام على طلب للتعليق حتى الآن.

وجعلت أزمة التضخم المفرط في البلاد الحصول على الغذاء والدواء أمرا صعبا بالنسبة لمعظم المواطنين مما تسبب في تفشي سوء التغذية، خاصة بين الأطفال، وارتفاع نسبة الأمراض التي يمكن الوقاية منها.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة