عاجل

عاجل

جماعات حقوقية تشكك في رواية شرطة الفلبين عن مقتل 14 متمردا في اشتباك

حجم النص Aa Aa

مانيلا (رويترز) - قالت الشرطة الفلبينية يوم الأحد إن 14 يشتبه أنهم من المتمردين الشيوعيين قُتلوا في اشتباك مع قوات الأمن بوسط البلاد، إلا أن نشطاء حقوقيين قالوا إن القتلى من المزارعين.

وقالت الشرطة الفلبينية إنها نفذت بدعم من جنود الجيش مداهمات لمنازل في إقليم نيجروس أورينتال يوم السبت في عملية مرتبطة بتحقيق جنائي عندما تبادل 14 رجلا إطلاق النار معها.

وقال برنارد باناك المتحدث باسم الشرطة في مقابلة مع راديو (دي.دبليو.آي.زد) "نحن متأكدون من وقوع اشتباك لأن رجال الشرطة لا يستخدمون القوة إذا لم يكن هناك تهديد لحياتهم".

وقالت الشرطة إنه تمت مصادرة قنابل ومسدسات وبنادق وذخيرة حية خلال العملية.

إلا أن جماعات حقوقية أدانت تصرفات الشرطة.

وقال تحالف شمال نيجروس لحقوق الإنسان إن الشرطة والجيش في نيجروس تعرضا لضغوط شديدة لتحقيق الأهداف المطلوبة منهما لإنهاء التمرد الشيوعي.

وأضاف في بيان أنه لذلك "استهدفوا مزارعين ومدنيين يصفونهم بأنهم إما أنصار للمتمردين الحقيقيين أو المتمردين ذاتهم".

وكانت مانيلا تجري من آن لآخر محادثات مع المتمردين الماويين، بوساطة من النرويج، منذ عام 1986 ولكن الرئيس رودريجو دوتيرتي أنهى المفاوضات عام 2017 بسبب هجمات المتمردين والضرائب.

ودعت جماعة (الأمة) اليسارية يوم الأحد لإجراء تحقيق في عملية القتل التي قالت إنها شبيهة بعمليات دامية تنفذها الحكومة ضمن خطتها لمكافحة المخدرات.

وأضافت في بيان "تم تنفيذ العملية في منتصف الليل وهناك اتهامات بأن جميع الضحايا ردوا بإطلاق الرصاص على الشرطة وهو أمر لا يصدق".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة