عاجل

عاجل

مقاليد الأمور في يد سيتي على القمة بعد الفوز على كارديف

مقاليد الأمور في يد سيتي على القمة بعد الفوز على كارديف
لاعبون من مانشستر سيتي يحتفلون بإحراز هدف في مرمى كارديف سيتي بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الأربعاء. تصوير: فيل نوبل - رويترز (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط) -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من سايمون إيفانز

مانشستر (إنجلترا) (رويترز) - أخذ مانشستر سيتي زمام المبادرة في سباق لقب صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه 2-صفر على كارديف سيتي ليتقدم فريق المدرب بيب جوارديولا بنقطة واحدة على ليفربول مع تبقي ست مباريات على نهاية الموسم.

وبعد مباراة كان يمكن لسيتي الفوز بها بنتيجة أكبر، بات مصير اللقب بين يديه بعد أن لعب كل فريق 32 مباراة ويملك سيتي 80 نقطة مقابل 79 لفريق المدرب يورجن كلوب.

وسيحتفظ سيتي باللقب إذا فاز بمبارياته الست المتبقية وبعد انتصاره في ثماني مباريات على التوالي وفي 20 من آخر 22 بجميع المسابقات، فإنه قادر بالتأكيد على إنهاء الموسم بهذه الطريقة.

وقال جوارديولا "يساورنا شعور بأننا إذا فقدنا أي نقطة فإننا لن نحرز اللقب".

وأضاف المدرب الإسباني "بالنظر للفرص التي صنعناها، فإننا كان يجب أن نسجل المزيد من الأهداف، هذا ما نندم عليه لكن الفريق الآخر كان جيدا حقا".

وهيمن سيتي منذ البداية وتقدم في الدقيقة السادسة عندما تلقى كيفن دي بروين تمريرة ذكية من ايمريك لابورت ليسدد في شباك نيل إيثريدج حارس كارديف من زاوية صعبة.

وأقر لاعب الوسط البلجيكي بعد المباراة بأنه كان يقصد إرسال كرة عرضية لكن إيثريدج سيشعر بخيبة أمل بسبب تركه للزاوية القريبة مفتوحة.

وواصل سيتي تمرير الكرة بالسهولة التي اعتاد عليها لكنه انتظر حتى الدقيقة قبل الأخيرة في الشوط الأول ليجعل ليروي ساني النتيجة 2-صفر بتسديدة جيدة بقدمه اليسرى بعد أن هيأ له جابرييل جيسوس الكرة بصدره.

لكن بطريقة ما لم ينجح سيتي في زيادة النتيجة في الشوط الثاني وتصدى إيثريدج بشكل جيد لسلسلة من الفرص بعد موجات هجومية من فريق جوارديولا على مرمى كارديف.

وأنقذ حارس كارديف ضربة رأس من لابورت بعد كرة عرضية من فيل فودن في الدقيقة 66 في أول مشاركة أساسية للاعب سيتي الشاب في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي الدقائق الخمس التالية، أنقذ الحارس الفلبيني تسديدة قوية من رياض محرز ثم أبعدها إلى خارج الملعب، وقفز ليتصدى لتسديدة من ساني ثم تعامل بصورة ممتازة مع محاولة من فودن (18 عاما) الذي سدد أيضا في القائم.

ونادرا ما هدد كارديف دفاع سيتي لكنه اقترب من تقليص الفارق من هجمة مرتدة في الدقيقة 74 عندما انزلق كايل ووكر لكن عمر نياسي فشل في إنهاء الكرة في الشباك بعد خروج إيدرسون من مرماه ليتصدى له.

وأصبح كارديف صاحب المركز 18 على بعد خمس نقاط من منطقة الأمان برصيد 28 نقطة. ويملك كل من بيرنلي وساوثامبتون وبرايتون 33 نقطة بينما هبط بالفعل فولهام وهدرسفيلد تاون.

وقال نيل وارنوك مدرب كارديف "نحاول أن نجعل الأمر مثيرا للاهتمام ولم نقلل على الإطلاق من توقعاتنا، ما زلنا نتمسك بالأمل.

"أعتقد أن علينا الفوز بما لا يقل عن ثلاث مباريات والتعادل في مباراة، ومن يدري ماذا سيحدث؟"

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة