عاجل

عاجل

جوتيريش يقول إنه يشعر بقلق عميق بشأن ليبيا بعد اجتماعه مع حفتر

جوتيريش يقول إنه يشعر بقلق عميق بشأن ليبيا بعد اجتماعه مع حفتر
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يتحدث خلال مؤتمر صحفي في طرابلس يوم الخميس. تصوير: هاني عمارة - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من أحمد العمامي وأيمن الورفلي

طرابلس/بنغازي (ليبيا) (رويترز) - قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إنه يشعر "بقلق عميق" بعد اجتماع مع خليفة حفتر القائد العسكري لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) يوم الجمعة في مسعى لتجنب تجدد الحرب الأهلية مع زحف قواته على العاصمة لتحدي الحكومة المعترف بها دوليا.

ويمثل تقدم قوات شرق ليبيا المتحالفة مع حكومة موازية تتمركز في الشرق تصعيدا خطيرا في الصراع على السلطة الذي تشهده البلاد منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011.

وقال جوتيريش على تويتر إنه "يغادر ليبيا بقلق عميق وقلب مثقل". وأضاف أنه "ما زال يأمل في أن يكون من الممكن تجنب المواجهة الدموية في طرابلس وما حولها".

وتابع قائلا "مهما حدث، ستظل الأمم المتحدة ملتزمة، وسأظل ملتزما، بدعم الشعب الليبي. الليبيون يستحقون السلام والأمن والازدهار واحترام حقوقهم الإنسانية".

وذكر تلفزيون العربية أن حفتر أبلغ جوتيريش أن العملية نحو طرابلس مستمرة حتى "القضاء على الإرهاب".

وتمثل طرابلس الجائزة الكبرى لحكومة الشرق الموازية المتحالفة مع حفتر. وفي 2014، جمع حفتر جنود القذافي السابقين وخلال معركة استمرت ثلاث سنوات انتزع السيطرة على بنغازي في الشرق ثم سيطر هذا العام على الجنوب وحقول النفط هناك.

وفاجأ الهجوم الأمم المتحدة. وكان جوتيريش في طرابلس هذا الأسبوع للمساعدة في تنظيم مؤتمر وطني للمصالحة في وقت لاحق هذا الشهر.

لكن قوات حفتر سيطرت يوم الخميس على مدينة غريان التي تبعد نحو 80 كيلومترا جنوبي طرابلس بعد مناوشات قصيرة مع القوات المتحالفة مع رئيس الوزراء المتمركز في طرابلس فائز السراج.

وقال ساكن ومصدر بالجيش الوطني إن القوات تحركت شمالا لتصبح على بعد 40 كيلومترا من طرابلس وسيطرت على قرية سوق الخميس بعد ما خاضت بعض المعارك.

لكنها أخفقت في السيطرة على نقطة تفتيش تبعد نحو 30 كيلومترا غربي العاصمة ضمن محاولة لإغلاق الطريق الساحلي إلى تونس. وذكر صحفي من رويترز أن جماعة مسلحة متحالفة مع قوات شرق ليبيا انسحبت خلال الليل مما يسمى البوابة 27.

وفي انتكاسة أخرى، قال محمد الحضيري القائد بغرفة عمليات المنطقة الغربية لرويترز إن قوات متحالفة مع طرابلس أسرت 145 مقاتلا من الجيش الوطني الليبي في الزاوية إلى الغرب من طرابلس. وأكد مصدر في الجيش الوطني الليبي أسر 128.

وأضاف الحضيري أنه تم الاستيلاء على 60 مركبة.

وفي الوقت نفسه دفعت قوات متحالفة مع حكومة طرابلس المدعومة من الأمم المتحدة بالمزيد من الشاحنات الصغيرة المزودة بالأسلحة الآلية من مدينة مصراتة الساحلية إلى طرابلس للدفاع عن العاصمة في مواجهة قوات حفتر.

* دولة منتجة للنفط

قال شهود إن جوتيريش، الذي قضى الليل في مجمع الأمم المتحدة شديد التحصين في ضاحية بطرابلس، توجه جوا إلى بنغازي ثم برا إلى قاعدة حفتر.

وفي وقت سابق ذهب إلى طبرق وهي مدينة أخرى في الشرق للاجتماع مع عقيلة صالح رئيس مجلس النواب المتحالف أيضا مع حفتر.

وكتب جوتيريش في تغريدة على تويتر "لا يزال عندي نفس الهدف: تفادي المواجهة العسكرية. أؤكد مجددا أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية بل حل سياسي فقط".

وفي وقت متأخر يوم الخميس رحب صالح بالهجوم. وبعد الاجتماع مع جوتيريش قال متحدث إنهما ناقشا سبل إنهاء الأزمة والمؤتمر المزمع دون الإدلاء بتفاصيل.

ويمثل الهجوم انتكاسة للأمم المتحدة والدول الغربية التي تحاول التوسط بين السراج وحفتر اللذين اجتمعا في أبوظبي الشهر الماضي لبحث اتفاق لتقاسم السلطة.

ويهدف المؤتمر الذي تساعد الأمم المتحدة في تنظيمه إلى الاتفاق على خارطة طريق لإجراء انتخابات لوضع حد لعدم الاستقرار في ليبيا، وهي منتج للنفط ونقطة تجمع للاجئين والمهاجرين القادمين من منطقة الصحراء الذين ينشدون الوصول إلى أوروبا.

ويتمتع حفتر بدعم مصر والإمارات اللتين تعتبرانه حصنا في وجه الإسلاميين وتدعمانه عسكريا بحسب تقارير للأمم المتحدة.

لكن الإمارات انضمت إلى دول غربية في التعبير عن قلقها الشديد إزاء التطورات.

ودعت ألمانيا إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة لبحث التصعيد العسكري.

وذكرت روسيا أنها لا تقدم المساعدة لقوات حفتر وأنها تؤيد التوصل لتسوية سياسية من خلال التفاوض بما يتفادى أي إراقة للدماء.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "يجب حل الوضع سلميا".

وقالت وزارة الدفاع التونسية إنها شددت سيطرتها على الحدود مع ليبيا بعد تجدد الصراع.

وعبر نائب رئيس وزراء إيطاليا ماتيو سالفيني عن قلق بلاده الشديد إزاء تطورات الأحداث.

وقال سالفيني "يجب أن نصب الماء على النار لا البنزين على النار. أتمنى من هؤلاء الأشخاص أن يتصرفوا بمنأى عن المصالح الاقتصادية أو التجارية الذاتية وألا يسعوا لحل عسكري لأنه سيكون مدمرا".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة