عاجل

عاجل

هدفان متأخران من سواريز وميسي يسقطان أتليتيكو بعد طرد كوستا

هدفان متأخران من سواريز وميسي يسقطان أتليتيكو بعد طرد كوستا
ليونيل ميسي لاعب برشلونة يحتفل بتسجيل الهدف الثاني لفريقه في مرمى أتليتيكو مدريد في مباراتهما في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم يوم السبت. تصوير: ألبرت جي - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من ريتشارد مارتن

برشلونة (رويترز) - اقترب برشلونة من لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم بفوزه 2-صفر على عشرة لاعبين من أتليتيكو مدريد يوم السبت في مواجهة في قمة الترتيب باستاد نو كامب بفضل هدفين متأخرين من لويس سواريز وليونيل ميسي ليبتعد الفريق القطالوني في الصدارة بفارق 11 نقطة.

وبدأ أتليتيكو بشكل جيد لكن خطته انهارت عندما طُرد دييجو كوستا في الدقيقة 28 بعد شجاره مع الحكم خيسوس جيل مانزانو.

وقدم الفريق الضيف أداء عنيدا في الشوط الثاني وهدد مرمى برشلونة لكن الفريق القطالوني كسر صمود يان أوبلاك حارس أتليتيكو بتسديدة رائعة من سواريز في الدقيقة 85.

وبعد ذلك بلحظات حسم ميسي الفوز وربما لقب الدوري بعدما أنهى هجمة في الشباك وسط هتافات جماهير برشلونة "الأبطال" إذ يتقدم بفارق كبير في الصدارة قبل سبع جولات من النهاية.

واعترف كوكي لاعب وسط أتليتيكو أن برشلونة حسم اللقب لكنه شكك في قرار طرد كوستا.

وأبلغ كوكي الصحفيين "برشلونة أصبح البطل عمليا. كانت مباراة غريبة كنا نقوم بعمل جيد حتى الطرد لكن كل التفاصيل الصغيرة سارت لصالح المنافس.

"كلما نأتي إلى هنا تحدث بعض الأمور الغريبة. حصلنا على العديد من البطاقات الحمراء ضد برشلونة ولم تكن كلها عادلة. عندما تلعب بعشرة لاعبين ضد أفضل فرق في العالم فهذا يعني أن معاناتنا طبيعية".

وسلط سواريز الضوء على شخصية فريقه في الفوز بمباراة صعبة بعد التعادل 4-4 مع فياريال منتصف الأسبوع الماضي.

وأضاف "هذه مباراة أخرى تثبت مدى صعوبة الفوز بالدوري لذا نستحق الكثير من الإشادة لما نحققه".

وتابع "نتفوق الآن بفارق كبير على أتليتيكو. ما زالت هناك بعض المباريات المتبقية لكننا قطعنا خطوتين نحو الفوز بلقب الدوري اليوم".

* لحظة جنون

وكان أتليتيكو بحاجة للفوز في نو كامب لأول مرة منذ 2006 للاستمرار في صراع المنافسة على اللقب ولعب بطموح وذكاء في البداية واستحوذ على الكرة لفترات طويلة وحرم برشلونة من المساحات.

لكنه اهتز بعد لحظة جنون من كوستا ليتقلص الزخم ولم يعد أمامه سوى اللجوء للدفاع في الساعة المتبقية من اللعب.

وجاء رد فعل كوستا غاضبا بسبب عدم احتساب خطأ لصالحه بعد تدخل من جوردي ألبا وبعد شجاره مع الحكم قرر طرده.

وسار جيرار بيكي مع كوستا لإخراجه من الملعب إذ عانى لاعب أتليتيكو للحفاظ على أعصابه بينما حصل زميلاه دييجو جودين وخوسيه خيمنيز على إنذارين بعد رد فعلهما الغاضب تجاه القرار.

وتأقلم أتليتيكو بشكل رائع مع النقص العددي وسيطر على المساحات لأغلب فترات المباراة.

لكن ميسي شق طريقه إلى المرمى في مناسبتين وصنع فرصة إلى سواريز وأخرى لنفسه غير أن أوبلاك أنقذ مرماه.

ولم يحصل أتليتيكو على العديد من الفرص ولم يكن بعيدا عن هز الشباك بعد تمريرة أنطوان جريزمان إلى روديجو من ركلة حرة لكن لاعب الوسط أطاح بالكرة فوق العارضة في الوقت الذي كان خيمنيز في موقف أفضل منه.

ولم يستطع فريق المدرب دييجو سيميوني الصمود حتى النهاية وكان مرهقا وصنعت كفاءة برشلونة الهجومية الفارق.

وقال سواريز "كنا نعلم كيف ستسير المباراة. أتليتيكو منظم جدا وبعد الطرد حاولنا الهجوم بشكل أكبر لكن ذلك لم يكن سهلا".

وأضاف "لكننا واصلنا التقدم للأمام وأظهرنا رغبة كبيرة وواصلنا تهديد حارس مرمى المنافس الذي كان بطل المباراة".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة