عاجل

عاجل

في أول كلمة علنية له.. غصن يقول إنه برئ وضحية الطعن في الظهر

في أول كلمة علنية له..  غصن يقول إنه برئ وضحية الطعن في الظهر
كارلوس غصن رئيس شركة نيسان المعزول في صورة مأخوذة من رسالة مسجلة بالفيديو خلال مؤتمر صحفي في طوكيو يوم الثلاثاء. تصوير: إيسي كاتو - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

طوكيو (رويترز) - قال كارلوس غصن رئيس شركة نيسان المعزول إنه برئ وهاجم زملاءه السابقين متهما إياهم بأنهم طعنوه في الظهر وتآمروا عليه.

وكان غصن يتحدث في رسالة مسجلة بالفيديو في أول حديث علني منذ اعتقاله أول مرة العام الماضي.

وألقى ممثلو الادعاء القبض ثانية على غصن الأسبوع الماضي بتهم جديدة بأنه استغل أموال الشركة للتربح في حدود خمسة ملايين دولار. وكان غصن خرج من السجن بكفالة قدرها تسعة ملايين دولار قبل 30 يوما سجل خلالها تسجيل الفيديو الذي بثه محاموه يوم الثلاثاء.

وفي تسجيل الفيديو، الذي تم عرضه على الصحفيين في طوكيو، قال غصن رئيس شركة نيسان السابق إنه ضحية منافسين أنانيين اعتزموا إخراج تحالف أوثق بين شركة تصنيع السيارات اليابانية وشريكتها الفرنسية رينو عن مساره.

وقال كبير محاميه جونيتشيرو هيروناكا إن غصن تحدث عن بعض الأفراد بالاسم في الفيديو ولكن تم حذف الإشارة إلى ذلك بسبب مخاوف قانونية.

ويصور الفيديو وتصريحات هيروناكا، التي تزعم تعرضه لمعاملة قاسية من ممثلي الادعاء هو وزوجته كارول، غصن على أنه ضحية منافسين داخل الشركة والنظام القضائي الياباني.

وقال غصن في الفيديو "هذه مؤامرة... الأمر لا يتعلق بالجشع أو الديكتاتورية، إنها مؤامرة، إنها طعنة في الظهر".

وأضاف أن المؤامرة وليدة الخوف من أن ينجح في تقريب نيسان من شريكها رينو المساهم الرئيسي في نيسان.

وقال "كان هناك خوف من الخطوة المقبلة في التحالف وهو ما يتعلق بالتلاقي والتحرك صوب اندماج وهو ما كان سيهدد بطريقة معينة بعض الناس أو يهدد في نهاية الأمر سيادة نيسان".

وقال هيروناكا في الإفادة الصحفية إن الادعاء يتصرف "بطريقة وحشية" ويضع غصن تحت ضغط جسماني وذهني كبير للحصول على اعتراف.

ولم يتسن الحصول على تعليق من الادعاء.

وانتقد هيروناكا من قبل مصادرة الادعاء ممتلكات غصن بما في ذلك هاتفه المحمول ووثائق المحاكمة وهاتف زوجته المحمول وجواز سفرها اللبناني. وكانت كارول متواجدة في المنزل صباح يوم الخميس الماضي عندما داهمه رجال الادعاء للقبض على غصن.

وقال المحامي يوم الثلاثاء إن كارول غادرت اليابان الأسبوع الماضي خوفا على سلامتها مضيفا أنها تعتزم الاحتجاج على القضية أمام الحكومة الفرنسية.

إلا أن وزير الخارجية الفرنسي قال يوم الثلاثاء إن التدخل السياسي ليس أفضل وسيلة لمساعدة غصن مما يثير تساؤلات بشأن حجم الضغط الذي ترغب باريس في ممارسته على طوكيو بشأن القضية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة