عاجل

عاجل

شهود: قوات الأمن تطلق أعيرة تحذيرية عند موقع احتجاج بالخرطوم

شهود: قوات الأمن تطلق أعيرة تحذيرية عند موقع احتجاج بالخرطوم
جنود من الجيش السوداني يتابعون احتجاجا يطالب بتنحي الرئيس عمر البشير أمام وزارة الدفاع في الخرطوم يوم الاثنين. صورة لرويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من خالد عبد العزيز

الخرطوم (رويترز) - ذكر شهود أن أفرادا من جهاز الأمن والمخابرات الوطني في السودان أطلقوا أعيرة في الهواء في محاولة جديدة يوم الثلاثاء لتفريق محتجين معتصمين أمام وزارة الدفاع.

وقال الشهود إن قوات جهاز الأمن والمخابرات حاولت اقتحام المنطقة بشاحنات خفيفة. وهذه هي المرة الثانية التي تحاول فيها قوات الأمن تفريق المتظاهرين يوم الثلاثاء.

وفي المحاولة السابقة يوم الثلاثاء، تدخلت قوات من البحرية السودانية لحماية المتظاهرين وذلك بعد يوم من حماية جنود للمحتجين في المحاولة الأولى لفض الاعتصام.

وقال شهود إن ما يقدر بنحو ثلاثة آلاف محتج كانوا في الموقع صباح يوم الثلاثاء.

وذكر شاهد من رويترز في وقت سابق أن شبانا يسدون شارع النيل، وهو شريان رئيسي في العاصمة به العديد من الوزارات. واستخدم المحتجون حواجز معدنية لوقف حركة المرور في الشارع الواقع على بعد كيلومتر واحد تقريبا من القصر الرئاسي.

وقال شاهد من رويترز إن جنودا من الجيش يحرسون القصر الرئاسي في مركبات مدرعة، لكنهم لا يتحركون ضد المتظاهرين.

وكان رجال يطلقون على أنفسهم (مباحث الثورة) يتحققون من بطاقات هوية المارة قبل السماح لهم بالعبور.

وتعصف بالسودان منذ 19 ديسمبر كانون الأول احتجاجات أطلق شرارتها محاولة الحكومة رفع أسعار الخبز ونقص الوقود والسيولة النقدية. وتحولت المظاهرات إلى أطول تحد للرئيس عمر البشير منذ توليه السلطة قبل ثلاثة عقود.

ويرفض البشير، المطلوب أمام المحكمة الجنائية الدولية في جرائم حرب مزعومة بإقليم دارفور بغرب السودان، التنحي وقال إن على خصومه السعي إلى السلطة من خلال صناديق الاقتراع.

وتصاعدت الاحتجاجات يوم السبت عندما نظم نشطاء مسيرة صوب مجمع في وسط العاصمة يضم وزارة الدفاع وكذلك مقر إقامة البشير والمقر الرئيسي لجهاز الأمن واعتصموا خارجه في محاولة لدفع القوات المسلحة للانحياز لهم.

وحاولت شرطة مكافحة الشغب وأفراد من جهاز المخابرات يوم الاثنين فض الاعتصام وأطلقوا الغاز المسيل للدموع لكن شهودا ونشطاء قالوا إن جنود الجيش تحركوا لحماية المحتجين.

وقال نشطاء إنهم اختاروا يوم السبت لمسيرتهم كي تتزامن مع ذكرى انقلاب عسكري في السادس من أبريل عام 1985 أجبر الرئيس جعفر النميري على التنحي إثر احتجاجات على حكمه الذي استمر لفترة طويلة.

وذكرت وزارة الداخلية إن ستة مدنيين قتلوا في العاصمة الخرطوم خلال احتجاجات يومي السبت والأحد بينما سقط قتيل آخر في إقليم دارفور بغرب البلاد.

وأضافت أن 15 مدنيا و42 من قوات الأمن أصيبوا في الاحتجاجات وأن نحو 2500 اعتقلوا في الخرطوم.

وتقول السلطات إن 39 شخصا لقوا حتفهم منذ بداية الاحتجاجات، بينهم ثلاثة من قوات الأمن. ويقول النشطاء إن عدد القتلى يتجاوز الستين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة