لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

أعمال عنف متفرقة تشوب المرحلة الثانية من الانتخابات العامة في الهند

أعمال عنف متفرقة تشوب المرحلة الثانية من الانتخابات العامة في الهند
أشخاص ينتظرون خارج إحدى اللجان الانتخابية للإدلاء بأصواتهم في المرحلة الثانية من انتخابات عامة في الهند يوم الخميس. صورة لرويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من سيثارامان إن.آر وديفجيوت غوشال

بنجالور/نيودلهي (رويترز) - أدلى ملايين الناخبين في أنحاء جنوب الهند بأصواتهم في الصباح الباكر يوم الخميس في المرحلة الثانية من الانتخابات العامة، بينما وقعت أعمال عنف متفرقة في الشرق وفي ولاية جامو وكشمير.

وقالت لجنة الانتخابات إن 66 بالمئة من بين 155 مليون شخص لهم حق التصويت أدلوا بأصواتهم وفقا للبيانات الأولية في 95 دائرة انتخابية داخل 12 ولاية.

ومن المتوقع ظهور نتائج الاقتراع الذي يهدف لشغل مقاعد البرلمان، وعددها 545 مقعدا، يوم 23 مايو أيار.

وسيكون التركيز على ولايتي تاميل نادو وكارناتاكا الجنوبيتين حيث يحتاج حزب المؤتمر المعارض وحلفاؤه للفوز بنسبة كبيرة للحيلولة دون فوز رئيس الوزراء ناريندرا مودي بثاني ولاية على التوالي.

ونظم مودي وحزبه (بهاراتيا جاناتا) حملة انتخابية ضخمة ركزت على قاعدتهم القومية الهندوسية ومهاجمة منافسين يتهمونه باسترضاء الأقليات.

وقال نيلانجان سيركار الأستاذ المساعد في جامعة أشوكا القريبة من العاصمة نيودلهي إنه سيكون من الصعب على حزب بهاراتيا جاناتا تكرار فوزه الكاسح الذي حققه في الانتخابات السابقة عام 2014 في ست ولايات شمالية منحته 70 بالمئة من إجمالي مقاعدها بالبرلمان.

وقال "لا يمكنكم أن تتوقعوا أبدا تحقيق ذلك مجددا... والمقاعد التي تفقدونها عليكم تعويضها في مكان ما".

وأضاف أن الحزب يتطلع أيضا لتحقيق مكاسب في كارناتاكا.

ويركز حزب المؤتمر على مخاوف بشأن تزايد البطالة ومتاعب المزارعين. ويراهن على تعهدات بتقديم معونات كبيرة لأفقر الأسر.

* أعمال عنف متفرقة

وردت تقارير عن أعمال عنف متفرقة بولاية جامو وكشمير في شمال الهند، حيث دعا انفصاليون إلى مقاطعة الانتخابات، وفي ولاية البنغال الغربية التي لديها تاريخ من الاشتباكات المرتبطة بالانتخابات.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق أشخاص يلقون الحجارة في سريناجار، المدينة الرئيسية بجامو وكشمير الواقعة في منطقة الهيمالايا، حيث تم نشر آلاف الجنود لتأمين الاقتراع. وبلغت نسبة المشاركة هناك خمسة بالمئة فقط بحلول الواحدة ظهرا.

وقال ضابط كبير بالشرطة طالبا عدم نشر اسمه لأنه غير مخول بالتحدث لوسائل الإعلام "ألقى محتجون الحجارة في 40 مكانا على الأقل".

وقال المسؤول المحلي الكبير أرفيند كومار مينا إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع أيضا في دائرة دارجيلينج الانتخابية بولاية البنغال الغربية لتفريق محتجين يقولون إنه لم يُسمح لهم بالتصويت.

وقال الحزب الشيوعي الهندي إن أشخاصا لم تعرف هوياتهم في دائرة رايجانج المجاورة هاجموا سيارة مرشحه في مركز اقتراع زاره للتحقق من مزاعم وقوع مخالفات في التصويت.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة