لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

رادكليف تحذر من أن قضية سيمينيا ستكتب شهادة وفاة الرياضة النسائية

رادكليف تحذر من أن قضية سيمينيا ستكتب شهادة وفاة الرياضة النسائية
العداءة الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا في صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

(رويترز) - تعتقد عداءة الماراثون البريطانية السابقة باولا رادكليف أن قضية البطلة الأولمبية الجنوب أفريقية كاستر سيمينيا قد تفتح الباب للرياضيين المتحولين جنسيا لنيل مزية غير عادلة على صعيد منافسات الرياضة النسائية.

ويتوقع أن تصدر المحكمة الرياضية الدولية حكمها هذا الشهر بشأن ما إذا كان بوسع الاتحاد الدولي لألعاب القوى تطبيق قواعد تجبر العداءة الجنوب أفريقية والرياضيات الأخريات اللاتي يعانين من اختلافات في النمو الجنسي على تناول أدوية تخفض مستويات هرمون تستوستيرون للذكورة لديهن.

ووفقا للقواعد الجديدة، والتي ستطبق على سباقات السيدات للمسافات التي تتراوح ما بين 400 متر إلى ميل، فإن الرياضيات اللاتي يعانين من اختلافات في النمو الجنسي يجب أن يخفضن مستويات هرمون تستوستيرون لفترة تبلغ ستة أشهر قبل أي مشاركة في المنافسات.

وقالت رادكليف إنه سيكون "من السذاجة" التفكير أن الدول لن تبدأ فعليا في انتقاء فتيات لديهن ما يسمى فرط الأندروجين وتجبرهن على المشاركة في المنافسات الرياضية.

وقالت رادكليف حاملة الرقم القياسي العالمي لسباق الماراثون للسيدات لشبكة سكاي "تعرض الاتحاد الدولي للكثير من تشوية السمعة لكن هناك الكثير من الاتحادات الرياضية خاصة تلك المرتبطة بالقوة البدنية التي ستتابع الموقف.

"يريدون أن يروا ما سيعنيه هذا لمستقبل الرياضة النسائية إضافة لتأثير ذلك على صعيد الأمور المتعلقة بالمتحولين جنسيا.

"هل سيفتح هذا الباب للرياضيين المتحولين جنسيا لكي يكون بوسعهم القول ‭‭'‬‬هل تعلمون.. نحن لسنا بحاجة لتخفيض مستويات (تستوستيرون) ولسنا بحاجة للخضوع لأي جراحة. يمكننا أن نحدد فقط ما نشعر به ونتقدم للمنافسة على صعيد رياضة السيدات؟

"سيكتب هذا شهادة وفاة للرياضة النسائية".

ونفت سيمينيا، بطلة الأولمبياد مرتين في سباق 800 متر، في السابق المزاعم بأنها تهدد الرياضة النسائية.

ومنذ دعمها لقواعد أشد صرامة فيما يتعلق بمستويات هرمون تستوستيرون، ذكرت رادكليف أنها تلقت إهانات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضافت "الكثير من هؤلاء الذين هاجموني لن يستطيعوا الوقوف أمامي ليقولوا مثل هذه الأشياء لي".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة