لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

شهود: قوات طرابلس تدفع خصومها للخلف قليلا جنوبي العاصمة الليبية

شهود: قوات طرابلس تدفع خصومها للخلف قليلا جنوبي العاصمة الليبية
أفراد من قوات الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس خلال قتال مع قوات شرق ليبيا في منطقة عين زارة يوم 21 أبريل نيسان 2019. تصوير: أحمد جاد الله - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من هاني عمارة وأولف ليسينج

طرابلس (رويترز) - ذكر شهود يوم الأحد أن قوات موالية للحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس دفعت خصومها من شرق ليبيا إلى التراجع عن مواقعها في أجزاء من خط المواجهة جنوبي طرابلس على الرغم من توجيه المهاجمين ضربات جوية للعاصمة أثناء ليل الأحد.

وبدأت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر والمتحالفة مع حكومة موازية في الشرق هجوما قبل أسبوعين دون أن تتمكن من اختراق الدفاعات الجنوبية لحكومة طرابلس.

ويهدد أحدث تفجر للعنف الذي يعصف بليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي في 2011 بعرقلة إمدادات النفط وزيادة الهجرة عبر البحر المتوسط إلى أوروبا والسماح للمتشددين باستغلال الفوضى.

وأفاد مراسلون من رويترز يزورون المنطقة بأن القوات الموالية لطرابلس تمكنت من دفع الجيش الوطني الليبي للخلف بضعة كيلومترات في ضاحية عين زارة الجنوبية. وتمكن المراسلون من الذهاب لعدة كيلومترات لمسافة أبعد إلى الجنوب مما تمكنوا من الوصول إليه عندما زاروا خط القتال ذاته قبل بضعة أيام.

لكن إذا جرت الدعوة لوقف لإطلاق النار مثلما طالبت الأمم المتحدة، فإن الجيش الوطني الليبي سيكون قد سيطر على مساحة كبيرة من الأرض، إذ لا يزال يضع يده على جزء كبير من المنطقة الواقعة جنوبي طرابلس بما في ذلك قاعدة أمامية في بلدة غريان الجبلية التي تبعد نحو 80 كيلومترا جنوبي العاصمة.

ونفى المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري تراجع قواته، قائلا للصحفيين إنها سيطرت في حقيقة الأمر على مزيد من الأرض بعدما وصفها بضربة جوية ناجحة.

وكانت قوات حفتر وجهت في وقت متأخر من مساء السبت ضربات جوية للمناطق الجنوبية في طرابلس، وقال سكان إن طائرات مسيرة نفذت هذه الضربات بعد أن سمعوا لقرابة ساعة صوت ذلك النوع من الطائرات.

ولم تتمكن رويترز من تأكيد ما إذا كانت طائرات حربية أو مسيرة هي التي نفذت الضربة التي دفعت قوات طرابلس للرد عليها بالنيران المضادة للطائرات. وكانت أصوات الانفجارات في وسط المدينة هذه المرة أعلى من الأيام السابقة.

وإذا تأكد وقوع ضربة بطائرة مسيرة فسيشير ذلك إلى قدرات حربية أكثر تطورا. ويقول سكان ومصادر عسكرية إن الجيش الوطني الليبي يستخدم بالأساس إلى الآن طائرات عتيقة روسية الصنع كان يستخدمها سلاح الجو في عهد القذافي، ويفتقر إلى القوة النيرانية الدقيقة وطائرات الهليكوبتر.

وسبق أن قدمت الإمارات ومصر دعما لحفتر بضربات جوية خلال حملات للسيطرة على شرق ليبيا. وقال مسؤولون أمريكيون في ذلك الوقت إن كلا الدولتين وجهتا ضربات جوية على طرابلس في 2014 خلال صراع مختلف لمساعدة قوة متحالفة مع حفتر.

وأكدت تقارير سابقة للأمم المتحدة أن الإمارات ومصر تزودان أيضا الجيش الوطني الليبي منذ 2014 بالعتاد العسكري مثل الطائرات والطائرات الهليكوبتر، مما ساعد حفتر في أن تكون له اليد العليا في الصراع الليبي المستمر منذ ثماني سنوات.

بل إن تقريرا من هذه التقارير أفاد في 2017 بأن الإمارات بنت قاعدة جوية في منطقة الخادم بشرق ليبيا.

وتصاعدت معركة طرابلس بعدما قال البيت الأبيض يوم الجمعة إن الرئيس دونالد ترامب تحدث هاتفيا إلى حفتر يوم الاثنين الماضي.

وأعطى الكشف عن الاتصال الهاتفي وإعلان أمريكي "يعترف بدور المشير حفتر الكبير في مكافحة الإرهاب وتأمين موارد ليبيا النفطية" دفعة لأنصاره وأغضب خصومه.

وثمة انقسامات في القوى الغربية والخليج بشأن هجوم قوات حفتر للسيطرة على طرابلس، مما يضعف دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار. وقالت الولايات المتحدة وروسيا يوم الخميس إنهما لا يمكنهما تأييد قرار لمجلس الأمن يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في ذلك التوقيت.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة