لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

محكمة ميانمار العليا ترفض طعنا آخر من صحفيي رويترز المحتجزين

محكمة ميانمار العليا ترفض طعنا آخر من صحفيي رويترز المحتجزين
صحفي رويترز وا لون يصل إلى المحكمة في يانجون بميانمار يوم 27 أغسطس آب 2018. تصوير: آن وانج - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من شون ناينج وسايمون لويس

نايبيداو (ميانمار) (رويترز) - رفضت المحكمة العليا في ميانمار يوم الثلاثاء طعنا من صحفيين يعملان برويترز محكوم عليهما بالسجن سبع سنوات بتهمة انتهاك قانون الأسرار الرسمية، في قضية تثير تساؤلات بشأن انتقال البلاد إلى الديمقراطية.

وقال القاضي سو ناينج في المحاكمة المنعقدة بالعاصمة نايبيداو "حكم عليهما بالسجن سبع سنوات وهذا القرار قائم. الطعن مرفوض". ولم يخض في التفاصيل.

وقضى الصحفيان وا لون (33 عاما) وتشاو سو أو (29 عاما) أكثر من 16 شهرا في السجن منذ إلقاء القبض عليهما في ديسمبر كانون الأول 2017 بينما كانا يعملان على تقرير استقصائي عن مقتل عشرة رجال وفتية من الروهينجا المسلمين.

ويُحتجز الصحفيان في سجن إنسين بالعاصمة يانجون ولم يحضرا الجلسة لسماع حكم المحكمة العليا.

وقالت باني مون زوجة وا لون إنها كانت "تتمنى الأفضل".

وأضافت مون التي أنجبت طفلها الأول من الصحفي المحتجز العام الماضي "نريد الإفراج عنهما في أقرب وقت ممكن".

وأدان قاض في محكمة جزئية بمدينة يانجون، أكبر مدن ميانمار، الصحفيين بانتهاك قانون الأسرار الرسمية في سبتمبر أيلول وحكم عليهما بالسجن سبع سنوات. ورفضت محكمة يانجون العليا طعنا سابقا في يناير كانون الثاني.

كان محامو الصحفيين قد قدموا طعنا للمحكمة العليا مشيرين إلى عدم وجود دليل على ارتكاب جريمة ووجود قرائن على أن الشرطة خططت للإيقاع بهما. وقال شرطي لمحكمة أدنى درجة العام الماضي إن الشرطة وضعت وثائق سرية بحوزة الصحفيين.

وقالت جيل جوف المستشارة القانونية لرويترز في بيان يوم الثلاثاء "لم يرتكب وا لون وتشاو سو أو أي جريمة ولا يوجد أي دليل على أنهما فعلا ذلك".

وأضافت "على العكس وقعا ضحية ترتيب حاكته الشرطة لإسكات صوتهما الصحفي الصادق. سنواصل فعل كل ما بوسعنا للإفراج عنهما في أسرع وقت ممكن".

وقال ثان زاو أونج أحد محامي الدفاع إن أسرتي الصحفيين تعتزمان تسليم رسالة إلى مكتب رئيس ميانمار وين مينت لطلب العفو.

ولم يرد متحدث باسم الحكومة على اتصالات تطلب التعليق.

واكتظت قاعة المحكمة يوم الثلاثاء بدبلوماسيين ومراقبين.

ووصفت السفارة الأمريكية الحكم في بيان بأنه "مخيب للآمال بشدة".

وأضاف البيان "يجب ألا تعتبر الصحافة والسخرية والاحتجاج السلمي والأشكال الأخرى المشروعة للتعبير جرائم في أي مجتمع ديمقراطي".

وقال كنوت أوستبي مسؤول الأمم المتحدة في ميانمار إن المنظمة الدولية "ستظل تدعو إلى احترام كامل لحرية الصحافة وحقوق الإنسان".

وقال شون كريسبين كبير ممثلي لجنة حماية الصحفيين في جنوب شرق آسيا إن ميانمار "جعلت من الصحافة المستقلة جريمة".

وكشف التقرير الاستقصائي الذي كان الصحفيان يعملان عليه عن اشتراك قوات الأمن في عمليات قتل وحرق ونهب. واستكمل التقرير زملاء لهما ونشر عام 2018 وفاز الأسبوع الماضي بجائزة بوليتزر عن التغطية الصحفية الدولية.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة