لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

حصري-مصادر: أمريكا تسرع وتيرة خطة لخفض عدد الموظفين في سفارتها في كابول

حصري-مصادر: أمريكا تسرع وتيرة خطة لخفض عدد الموظفين في سفارتها في كابول
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في واشنطن يوم 19 ابريل نيسان 2019. تصوير: جوشوا روبرتس - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من جوناثان لانداي وفيل ستيوارت

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون ومساعدون في الكونجرس إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يسرع من وتيرة تنفيذ خطة لخفض عدد موظفي السفارة في كابول إلى ما يصل إلى النصف اعتبارا من نهاية الشهر المقبل مما أثار مخاوف بشأن تقويض عملية السلام الهشة في أفغانستان.

يأتي قرار بومبيو المتعلق بأكبر بعثة دبلوماسية أمريكية قبل موعده المتوقع بعام تقريبا في تطور مفاجئ بالنظر إلى التقدم المتواضع الذي تحقق حتى الآن في المحادثات التي تجريها واشنطن مع ممثلين عن حركة طالبان بشأن اتفاق يمهد السبيل لانسحاب القوات الأمريكية وإنهاء أطول حرب شاركت فيها الولايات المتحدة.

وتعد سفارة كابول مؤشرا على حجم الاستثمار الأمريكي في أفغانستان منذ بدء الحرب هناك في 2001 عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول. ويضم مجمع السفارة شديد التحصين نحو 1500 موظف وتكلفت عملية توسعته قبل أربع سنوات 800 مليون دولار ويضم حاليا 700 سرير لمبيت الموظفين.

وقال مسؤول أمريكي إن تخفيض عدد الموظفين في سفارة كابول يجب أن يُنظر إليه في إطار إعادة توزيع للدبلوماسيين الأمريكيين حول العالم وفقا لما تتطلبه استراتيجية الأمن القومي لإدارة الرئيس دونالد ترامب التي حولت اهتمامها من التركيز على مكافحة الإرهاب إلى مواجهة تجدد المنافسة مع "قوى عظمى" مثل روسيا والصين.

وأبلغ مسؤولون في وزارة الخارجية الأمريكية اللجان الرئيسية في الكونجرس بخطة الخفض الأسبوع الماضي قبل وصول مذكرة رسمية بالأمر. ومن شأن التخفيض الحاد في عدد موظفي السفارة أن يكون له أصداء في أنحاء أفغانستان.

وقد يتسبب القرار في تقويض علاقة متوترة بالفعل مع حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني بعد شهر من خلاف علني بين الدولتين بسبب استبعاد كابول من المفاوضات مع طالبان في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال مسؤولون أمريكيون ومستشارون في الكونجرس إن من بين المخاوف بشأن تبعات القرار هو أنه قد يثير قلق الدول في حلف شمال الأطلسي الذين يختلفون مع ترامب بالفعل بشأن عدد من القضايا كما من شأنه أن يثير انزعاج الأفغان العاديين أيضا.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية في بريد إلكتروني ردا على طلب بالتعليق إن الوزارة "تراجع بشكل دوري وجودنا في بعثاتنا الخارجية ليعكس التغير في الظروف وفي أهداف سياستنا". ولم توضح لماذا قرر بومبيو تقديم موعد تنفيذ الخطة.

وقال أحد المستشارين في الكونجرس إن خفض عدد الموظفين "سيبدأ في موعد قريب جدا هو 31 مايو (أيار) ويريدون الانتهاء منه بحلول سبتمبر" أيلول.

وأكدت أربعة مصادر أخرى من بينهم ثلاثة مسؤولين أمريكيين خطة خفض عدد موظفي السفارة الأمريكية في كابول للنصف وقال أحدهم إن ذلك سينفذ من خلال عدم التوظيف في المواقع التي تصبح شاغرة بشكل دوري.

وقال مسؤول أمريكي ومستشار في الكونجرس إن قرار بومبيو لم يكن مرفقا به أي تبرير مثل خفض النفقات.

وقال المسؤول الأمريكي "كان ينبغي أن يكون لديك بعض المؤشرات.. بعض الإرشادات لكن لم يكن هناك أي شيء" مضيفا أن أمر بومبيو أثار شعورا "بالصدمة والذهول" في وزارة الخارجية عندما صدر قبل أسبوعين.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة