لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

وارنوك: بقاء كارديف سيتي في الدوري سيكون أبرز انجازاتي

وارنوك: بقاء كارديف سيتي في الدوري سيكون أبرز انجازاتي
وارنوك مدرب كارديف سيتي بعد مباراة أمام ليفربول بالدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم 21 أبريل نيسان 2019. تصوير: ريبيكا نادن - رويترز. (تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط). -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

(رويترز) - قال نيل وارنوك مدرب كارديف سيتي يوم الجمعة إن قيادة الفريق للبقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ستكون أكبر إنجازاته كمدرب.

ويحتل النادي الويلزي المركز 18 قبل ثلاث جولات على النهاية ويتأخر بفارق ثلاث نقاط عن برايتون آند هوف ألبيون الذي خسر في خمس من آخر ست مباريات وسيواجه منافسين أقوياء مثل أرسنال ومانشستر سيتي في آخر مباراتين.

وأضاف وارنوك للصحفيين قبل مواجهة فولهام، الذي هبط بالفعل، خارج أرضه يوم السبت "ربما يكون هذا أصعب موسم واجهته خلال مسيرتي وسيكون البقاء بالتأكيد أكبر إنجازاتي.

"لم يمنحنا النقاد أي أمل في البقاء ولديهم حق في ذلك عند مقارنة ظروفنا المختلفة بالأندية الاخرى. لم نستسلم أبدا حتى مع الهزائم الثقيلة.

"مهما حدث هذا الموسم فسيكون ذلك أحد أكبر إنجازاتي. أعتقد أن اللاعبين ينظرون للأمر بذات الطريقة.

"يمكنك تحديد أخطائنا لكن كل ما طلبته من اللاعبين هو بذل أقصى ما لديهم أسبوعيا".

وقال وارنوك إن "أي شخص قد يستغرب أننا لا زلنا نصارع من أجل البقاء رغم أننا قبل الموسم كنا المرشح الأول للهبوط. هدرسفيلد تاون وفولهام هبطا بالفعل في أول أسبوع من أبريل.

"أعتقد أنك ستستغرب حقا من وضعنا منذ اليوم الأول. أدركنا أن الموسم سيكون صعبا لكن تجاوزنا ذلك واستمتعنا بالأمر. لا يزال أمامنا تحديا كبيرا. هناك فرصة أمام اللاعبين لكتابة التاريخ".

وأكد وارنوك أن موسم لاعب الوسط جوي رالس انتهى عقب إصابته بتمزق في عضلات الفخذ الخلفية في المباراة الماضية أمام ليفربول.

ومزح مدرب كارديف بقوله إن لاعبه هاري ارتر ‭‭'‬‬ممنوع‭‭'‬‬ من التدريب لتجنب تسريبه أي معلومات عن الفريق لمدرب فولهام سكوت باركر المتزوج من شقيقته.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة