لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

انتحار محتجز في تركيا بتهمة التجسس لحساب الإمارات وأسرته تطالب بالتحقيق

حجم النص Aa Aa

من على كوتشوك جوتشمن وسارة دعدوش

اسطنبول (رويترز) - قال مكتب الادعاء في اسطنبول يوم الاثنين إن رجلا تحتجزه تركيا للاشتباه في تجسسه لصالح الإمارات انتحر شنقا في السجن، بينما شككت أسرته في ملابسات وفاته وطلبت فتح تحقيق.

وذكر بيان من مكتب الادعاء أن الحراس عثروا على المشتبه به، ويدعى زكي ي.م. حسن، مشنوقا على باب دورة المياه في زنزانته في سجن سيليفري غرب اسطنبول عندما جاؤوا لتوصيل وجبة الطعام صباح الأحد.

وأضاف البيان أن السلطات فتحت تحقيقا في الواقعة وأن دائرة الطب الشرعي فحصت الجثة.

والقتيل كان أحد اثنين من المشتبه بهما اللذين قال عنهما مسؤول تركي كبير وقتها إنه تم القبض عليهما في 19 أبريل نيسان واعترفا بالتجسس على مواطنين عرب ووجهت لهما اتهامات بالتجسس الدولي والسياسي والعسكري.

ولم يتسن الوصول لمسؤولين من الإمارات للتعليق على وفاة المحتجز كما لم يصدر عن الإمارات تعقيب رسمي عقب إعلان تركيا اعتقالهما.

وتحقق تركيا لمعرفة ما إذا كان وصول أحدهما للبلاد له صلة بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل ستة أشهر.

والإمارات حليفة للسعودية وشاركت معها ومع دول عربية أخرى في مقاطعة قطر في 2017 فيما تدعم أنقرة الدوحة مما تسبب في توتر العلاقات بين الإمارات وتركيا.

كما ترى السعودية والإمارات أن حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والذي له أصول إسلامية يدعم جماعات مثل الإخوان المسلمين التي تعارضها الدولتان.

ولم تعلن تركيا عن جنسية المحتجزين لكن الخدمة العربية لمحطة (تي.آر.تي) التركية ذكرت على موقعها على الإنترنت أنهما فلسطينيان ويحملان جوازي سفر فلسطينيين وأن حسن كان لواء متقاعدا يبلغ من العمر 55 عاما ومسؤولا كبيرا في المخابرات.

وقال رجل يدعى يوسف، عرف نفسه على أنه نجل حسن، خلال مقابلة مع قناة العربية المملوكة لسعوديين إن والده ذهب إلى تركيا للبحث عن عمل وأن أسرته فقدت الاتصال به في السابع من أبريل نيسان.

وأضاف يوسف "أبي سافر إلى تركيا بحثا عن لقمة العيش، ليبني لنا مستقبلا، فوجئنا باعتقاله... وتوجيه بعض التهم الكاذبة والباطلة إليه... هذه كلها مسرحية".

وقال إنه يريد استعادة جثمان والده وحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس والقوى العالمية على التحقيق في ملابسات وفاة والده.

وتابع قائلا "أريد من المجتمع الدولي تشكيل محكمة ولجنة دولية للتحقيق والوقوف على موت أبي والقصاص إليه، ثانيا أريد تشكيل لجنة طبية من بينهم طبيب فلسطيني أمين ليذهب إلى هناك ويقوم بتشريح جثة أبي ليعرف الحقيقة".

وقالت امرأة عرفت نفسها بأنها شقيقة حسن في ذات المقابلة إنها واثقة أن شقيقها لم ينتحر.

وقُتل خاشقجي، الذي كان يكتب مقالات في صحيفة واشنطن بوست وينتقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في القنصلية السعودية في الثاني من أكتوبر تشرين الأول على أيدي مجموعة من العملاء السعوديين في واقعة أثارت غضبا دوليا.

وذكر المسؤول التركي الكبير وقت القبض على المشتبه بهما أن أحد الرجلين وصل إلى تركيا في أكتوبر تشرين الأول 2018 بعد أيام من مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، مضيفا أن الآخر جاء لتخفيف عبء العمل عن زميله.

وتعتقد وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ودول غربية أن ولي العهد، الذي يعتبر الحاكم الفعلي للمملكة، هو من أمر بقتل خاشقجي وهو ما نفاه مسؤولون سعوديون.

ووجهت النيابة العامة السعودية اتهامات لأحد عشر مشتبها بهم بإصدار أوامر وتنفيذ الجريمة وقالت إنها تسعى لتطبيق عقوبة الإعدام على خمسة منهم.

وحث أردوغان الولايات المتحدة على دعم التحقيق في مقتل خاشقجي وعدم تجاهل القضية بسبب علاقاتها مع الرياض.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة