لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

البيت الأبيض: أمريكا تعمل على تصنيف الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا

البيت الأبيض: أمريكا تعمل على تصنيف الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ولاية ويسكونسن يوم 27 أبريل نيسان 2019. تصوير: يوري جريباس - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من ستيف هولاند وأرشد محمد

واشنطن (رويترز) - قال البيت الأبيض يوم الثلاثاء إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعمل على تصنيف جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا أجنبيا، وهو ما قد يؤدي إلى فرض عقوبات على أقدم جماعة إسلامية في مصر.

وقالت سارة ساندرز المسؤولة الإعلامية بالبيت الأبيض في رسالة بالبريد الإلكتروني "الرئيس تشاور مع فريقه للأمن القومي وزعماء بالمنطقة يشاركونه القلق، وهذا التصنيف يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية".

وقال مسؤول أمريكي كبير في تأكيد لتقرير لصحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب التصنيف من ترامب خلال اجتماع خاص أثناء زيارة لواشنطن يوم التاسع من أبريل نيسان.

وتفرض مصر حظرا على جماعة الإخوان المسلمين بالفعل.

وبعد الاجتماع أشاد ترامب بالسيسي ووصفه بأنه "رئيس عظيم"، في حين أثارت مجموعة من المشرعين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي مخاوف بشأن سجل السيسي في مجال حقوق الإنسان والمساعي لإبقائه في منصبه لسنوات طويلة وخطط شراء أسلحة روسية.

وشهد حكم السيسي، الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي المنتمي للإخوان في 2013 وانتخب رئيسا بعدها بعام، حملة صارمة على المعارضة الإسلامية والليبرالية في مصر.

وقال المسؤول الأمريكي إن مقترح إعلان جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية أثار نقاشا بين أعضاء فريق ترامب للأمن القومي.

وأضاف أن مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو يؤيدان التصنيف إلا أن مسؤولين بوزارة الدفاع (البنتاجون) ومواقع أخرى يعارضونه ويسعون لإجراء محدود بدرجة أكبر.

وصعدت جماعة الإخوان المسلمين، التي تقدر عدد أعضائها بما يصل إلى مليون شخص، إلى السلطة عام 2012 في أول انتخابات حرة تجريها مصر في العصر الحديث، بعد عام من الإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في انتفاضة شعبية. لكن الجماعة محظورة الآن وسُجن آلاف من أنصارها وكثير من قادتها.

وقالت الجماعة في بيان يوم الثلاثاء "مستمرون في العمل وفق فكرنا الوسطي السلمي وما نراه صحيحا في التعاون الصادق البناء لخدمة المجتمعات التي نعيش فيها بل وخدمة الإنسانية كلها".

وقال يحيى حامد، الذي كان وزيرا للاستثمار في عهد حكومة مرسي ويعيش حاليا في اسطنبول، إن ترامب يحاول أن يصارع الرياح، مشيرا إلى الدور البارز للأحزاب السياسية الإسلامية في تونس والمغرب.

وأضاف حامد أن ما يفعله ترامب يزيد الاضطراب في المنطقة.

ووصف دانييل بنجامين، منسق مكافحة الإرهاب السابق بوزارة الخارجية الأمريكية والذي يعمل بالتدريس حاليا في كلية دارتماوث، تحرك ترامب بأنه محير. وقال إن الخارجية الأمريكية بحثت هذا التصنيف في عام 2017 لكنها توصلت إلى عدم وجود أساس لفعله.

وأضاف بنجامين أن الاعتبارات السياسية المحلية ربما يكون لها دور، خاصة وأن ترامب مقدم على انتخابات يسعى فيها لولاية ثانية عام 2020. وقال "لا شك في أن هناك مساعي لإرضاء قاعدة ترامب ممن يخافون من الإسلام".

وألقت الحكومة المصرية باللوم على الإخوان المسلمين في تفجير انتحاري عام 2013 على مركز للشرطة أودى بحياة 16 شخصا. وأدانت الجماعة الهجوم وتنفي اللجوء للعنف.

وتصنيف الجماعة تنظيما إرهابيا قد يعقد علاقة واشنطن مع تركيا حليف الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي. وللجماعة علاقات وثيقة بحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي ينتمي له الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفر كثير من أعضاء الجماعة إلى تركيا بعد حظر أنشطتها في مصر.

وتركيا مهددة بالتعرض لعقوبات أمريكية إذا واصلت مساعيها لشراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية إس-400 التي لا تتماشى مع أنظمة حلف الأطلسي.

وتقول واشنطن أيضا إن صفقة منظومة إس-400 قد تهدد أمن طائرات إف-35 المقاتلة التي تنتجها شركة لوكهيد مارتن.

وناقشت الإدارة الأمريكية مسألة تصنيف الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا بعد وقت قصير من تولي ترامب السلطة في يناير كانون الثاني عام 2017.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة