لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

ثلاثية مورا تسقط أياكس وتصعد بتوتنهام إلى نهائي دوري الأبطال

ثلاثية مورا تسقط أياكس وتصعد بتوتنهام إلى نهائي دوري الأبطال
لاعبو توتنهام يحتفلون بالتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا بعد الفوز على أياكس يوم الأربعاء. تصوير: ماثيو تشايلدز - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

أمستردام (رويترز) - استحضر لوكاس مورا معجزة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الثانية في 24 ساعة عندما هز الشباك في النهاية ليكمل ثلاثيته ويقود توتنهام هوتسبير للفوز 3-2 على مستضيفه أياكس الهولندي يوم الأربعاء ويبلغ النهائي بفضل قاعدة الأهداف خارج الأرض.

وبعد يوم من فوز ليفربول 4-صفر على برشلونة ليعوض خسارته 3-صفر في الذهاب عاد توتنهام من الموت بعدما بدا أياكس واثقا من الظهور في النهائي للمرة الأولى في 23 عاما.

ووضعت ضربة رأس من القائد ماتياس دي ليخت وهدف مذهل من حكيم زياش في الدقيقتين الخامسة و35 أياكس في المقدمة 3-صفر في النتيجة الإجمالية بنهاية الشوط الأول باستاد يوهان كرويف أرينا.

لكن توتنهام بُعث من جديد في الشوط الثاني وأصبح ثامن فريق إنجليزي يصعد إلى نهائي كأس أوروبا إذ سيواجه غريمه المحلي ليفربول في مدريد في أول يونيو حزيران.

ومع مشاركة الإسباني المخضرم فرناندو يورينتي كبديل في الشوط الثاني رفض توتنهام الاستسلام وعندما قلص مورا الفارق في الدقيقة 55 بدا أن المستحيل يمكن أن يتحقق للنادي القادم من شمال لندن.

وبعد ذلك بأربع دقائق سدد في المرمى ليدرك التعادل في الإياب وبعدما سدد الفريقان في إطار المرمى في نهاية مثيرة استقرت تسديدة مورا المنخفضة في أسفل الزاوية اليسرى لحارس أياكس في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع وسط حسرة لاعبي صاحب الأرض.

وقال مورا الذي أحرز هدفا في مرمى برشلونة في دور المجموعات ليحافظ على آمال توتنهام في البطولة "كرة القدم تمنحنا لحظات لا يمكن تخيلها".

وبلغ توتنهام قبل نهائي كأس أوروبا قبل 57 عاما لكنه خسر أمام بنفيكا وترك الفوز الذي لا يصدق جماهيره في حالة هذيان وبكاء مدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.

وقال بوكيتينو "المشاعر مذهلة شكرا لك يا كرة القدم. لاعبو فريقي كانوا أبطالا. في العام الماضي كنت أقول للجميع إن هذه المجموعة أبطال".

* أبطال

وأضاف "كلهم أبطال لكن لوكاس مورا بطل خارق".

وتلقى توتنهام ثلاث هزائم متتالية بجميع المسابقات قبل مباراة يوم الأربعاء وعندما تقدم أياكس 2-صفر قبل الاستراحة سيطرت الأجواء الاحتفالية على استاد يوهان كرويف أرينا مع تفكير الجماهير في مدريد.

لكن السعادة تحولت إلى كابوس بعدما تخلى توتنهام عن الخطط الفنية المعقدة وألقى بكل ما في جعبته.

وقال إيريك تن هاج مدرب أياكس "كرة القدم يمكن أن تكون جميلة جدا ويمكن أن تكون قاسية وتعرضنا لذلك اليوم".

وبدأ أياكس المباراة بشكل رائع عندما منحه القائد دي ليخت التقدم بضربة رأس بعد مراقبة سيئة ليضع الكرة في مرمى هوجو لوريس.

ورد توتنهام بقوة وخدع سون هيونج-مين الحارس أندريه أونانا بتمريرة عرضية اصطدمت بالقائم.

لكن أياكس حافظ على هدوئه واستجمع رباطة جأشه ليهز الشباك مرة أخرى بهدف مذهل.

وانطلق دوسان تاديتش، بعد لحظات من تسديدته التي مرت بجوار المرمى بقليل، في الناحية اليسرى وأرسل تمريرة مثالية إلى زياش الذي وضع الكرة بقدمه اليسرى في الزاوية البعيدة.

ولم ينجح سوى فريق واحد من 17 خسروا على أرضهم في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري الأبطال في العودة.

لكن مع مشاركة يورينتي بدلا من فيكتور وانياما اعتمد توتنهام على أسلوب مباشر في الشوط الثاني واهتز أياكس.

وقلص مورا الفارق في الدقيقة 55 بعد تمريرة ديلي آلي وبعد ذلك بأربع دقائق استغل خطأ أونانا الذي أنقذ محاولة يورينتي ببراعة قبل أن تفلت الكرة من يديه عندما طار للحصول عليها إذ أظهر اللاعب البرازيلي قدرة رائعة بقدمه ليسدد في الزحام.

ومهد ذلك الطريق أمام نهاية مثيرة وضغط توتنهام من أجل هدف الفوز ولجأ أياكس للهجمات المرتدة.

وسدد زياش في القائم بينما ارتدت ضربة رأس من يان فرتونن مدافع أياكس السابق من العارضة لصالح توتنهام قبل أن ينقذ لوريس آمال الفريق الإنجليزي.

وتقدم لوريس أثناء ركلة ركنية في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن مورا هو من برز في صورة البطل ليسدد كرة في المرمى بعد تمريرة آلي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة