المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل شخص على الأقل في هجوم مسلحين على فندق فاخر في باكستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من جول يوسف زاي

كويتا (باكستان) (رويترز) – قال مسؤولون والجيش إن ثلاثة مسلحين اقتحموا فندقا فاخرا في مدينة جوادر الساحلية في جنوب غرب باكستان يوم السبت فقتلوا حارسا واحدا على الأقل قبل الاشتباك مع قوات الأمن داخل الفندق.

وقال ضياء الله لانجوف وزير داخلية بلوخستان إنه تم إجلاء معظم نزلاء فندق بيرل كونتيننتال الفاخر فيما حلقت طائرات هليكوبتر أثناء الاشتباكات. وقالت الشرطة إنه فضلا عن الحارس القتيل أصيب شخصان على الأقل لكن العدد النهائي للضحايا لم يتضح بعد.

وقال الجيش الباكستاني إن ثلاثة مسلحين قتلوا حارسا عند بوابة الفندق ودخلوا المبنى. وأضاف في بيانه أن قوات الأمن طوقت المنطقة وحاصرت المهاجمين عند درج يصل إلى سطح الفندق.

وأعلن جيش تحرير بلوخستان في بيان أرسله بالبريد الإلكتروني مسؤوليته عن الهجوم. وأضاف أن المستهدفين بالهجوم كانوا مستثمرين “صينيين وغيرهم من المستثمرين الأجانب”. وجيش تحرير بلوخستان جماعة متشددة تحارب من أجل حصول إقليم بلوخستان بجنوب غرب باكستان على قدر أكبر من الحكم الذاتي.

ومع حلول الليل، أفاد حساب على تويتر يبدو أن جيش تحرير بلوخستان يديره بأن المهاجمين “حققوا كل أهدافهم” لكن لم يرد حتى الآن أي تأكيد رسمي على انتهاء الاشتباكات.

ومدينة جوادار المطلة على بحر العرب ميناء استراتيجي يجري تطويره ضمن مشروع الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان الذي تبلغ تكلفته 60 مليار دولار والذي يعتبر جزءا من مشروعات البنية التحتية في مبادرة الحزام والطريق التي أطلقتها الصين.

وقال لانجوف إن الفندق، الذي يقع على جانب تل قريب من الميناء، ينزل به أجانب ومنهم العاملون في المشروع الصيني لكن أحدا منهم لم يكن موجودا داخل الفندق عندما وقع الهجوم.

ونددت السفارة الصينية في إسلام اباد في بيان بالهجوم. وأضافت “نحن ممتنون للغاية للعمل البطولي الذي قام به الجيش ووكالات إنفاذ القانون الباكستانية”.

وتحسن مستوى الأمن في معظم أنحاء باكستان على مدى الأعوام الماضية بعد حملة كبرى أعقبت أسوأ هجوم في البلاد عام 2014 أودى بحياة 150 قتيلا معظمهم أطفال في مدرسة بمدينة بيشاور بغرب البلاد.

لكن لا يزال بلوخستان، وهو أكبر الأقاليم الباكستانية، استثناء إذ وقعت به عدة هجمات هذا العام. وقتل 14 شخصا على الأقل الشهر الماضي في هجوم على حافلات كانت تنقل الركاب بين مدينتي جوادر وكراتشي بجنوب البلاد.

(رويترز)