عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤول: مقتل ثمانية من الشرطة في ضربة جوية أمريكية بجنوب أفغانستان

حجم النص Aa Aa

كابول (رويترز) – قال مسؤول في الحكومة الأفغانية يوم الجمعة إن ثمانية على الأقل من رجال الشرطة قتلوا في ضربة جوية أمريكية في إقليم هلمند وسط تصعيد للعمليات الجوية والبرية ضد طالبان.

ووصف متحدث عسكري أمريكي سقوط القتلى بأنه “حادث مأساوي” وقع بعد أن طلبت قوات الأمن الأفغانية دعما جويا أمريكيا لعملية تنفذها ضد حركة طالبان.

وقال عمر زواك المتحدث باسم حاكم هلمند إن ثمانية على الأقل من رجال الشرطة قتلوا في الضربة التي نفذتها القوات الأمريكية مساء الخميس.

وأضاف أن بين القتلى ضابطين كبيرين وأن 11 شرطيا آخر أصيبوا في تبادل لإطلاق النار مع مقاتلي طالبان خلال نفس العملية الأمنية.

وقال الكولونيل ديفيد باتلر المتحدث باسم القوات الأمريكية في أفغانستان إن قوات الأمن الأفغانية طلبت دعما جويا أمريكيا خلال معارك عنيفة مع طالبان بالقرب من لشكركاه عاصمة الإقليم.

وأضاف “تأكدنا من عدم تعارض الدعم المطلوب مع العمليات بالتشاور مع وحدة تنسيق أفغانية لضمان خلو المناطق المستهدفة من القوات الصديقة. أبلغتنا (القوات الأفغانية) وأكدت لنا أن تلك المناطق خالية من القوات الصديقة”.

وتابع قائلا “للأسف لم تكن خالية منها ووقع بالتالي حادث مأساوي. أسفرت الضربات الجوية عن مقتل أفراد من قوات الأمن الأفغانية إضافة لمسلحين من طالبان”.

وقالت محطة تولو التلفزيونية، وهي أكبر محطة أخبار خاصة في أفغانستان، إن 17 شرطيا قتلوا وأصيب 11.

وتقدم القوات الأمريكية الدعم باستمرار للقوات الأفغانية في عملياتها ضد طالبان.

وقال باتلر “نحن نفحص ما تسبب في سوء الفهم لضمان عدم تكراره ونأسف على تلك الخسارة المأساوية في أرواح شركائنا ونحن ملتزمون بتحسين أدائنا كل يوم وفي كل مهمة”.

وقال محمد ياسين حاكم هلمند ومسؤولون بالحكومة في كابول إن تحقيقا يجرى في الضربة الجوية.

وتصاعد القتال خلال فترة شهدت محادثات سلام بين الولايات المتحدة وطالبان لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من 17 عاما.

وترفض طالبان إلى الآن اقتراحات وقف لإطلاق النار مطالبة بانسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي أولا.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة