لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

فدرالية المطاحن: المغرب بصدد إعادة فرض رسوم جمركية على القمح اللين

حجم النص Aa Aa

من أحمد الجشتيمي

الرباط (رويترز) - قال شكيب العلج رئيس الفدرالية الوطنية للمطاحن في المغرب يوم الأربعاء إن من المتوقع أن تعيد الحكومة المغربية فرض رسوم جمركية على واردات القمح اللين، بهدف تعزيز المبيعات من المحصول المحلي الذي تضرر جراء نقص الأمطار.

كان المغرب قد ألغى الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين في نوفمبر تشرين الثاني للحفاظ على استقرار الأسعار. وقال العلج إن الحكومة ستعلن يوم الخميس عن إعادة فرض الرسوم بعد موافقة مجلس الحكومة على الخطة.

وأبلغ العلج رويترز عبر الهاتف "تحصيل الرسوم الجمركية على القمح اللين إجراء معتاد في هذا الوقت من العام، وربما يستمر ثلاثة أشهر لحماية الإنتاج المحلي".

ومن المتوقع أن يصل إجمالي محصول الحبوب في المغرب إلى 6.1 مليون طن في 2019، بانخفاض 40.7 في المئة عن العام الماضي، بحسب تقديرات وزارة الزراعة.

وقالت الوزارة في توقعاتها إن محصول العام الحالي سيتضمن 3.5 مليون طن من القمح اللين، و1.35 مليون طن من القمح الصلد، و1.25 مليون طن من الشعير.

وأشار العلج إلى أن هذه الأرقام الأولية تظهر أن المغرب ربما يستورد نحو ثلاثة ملايين طن من القمح اللين هذا العام.

وفي العام الماضي، استورد المغرب 2.6 مليون طن من القمح اللين، و0.9 مليون طن من القمح الصلد، و0.41 مليون طن من الشعير، بحسب ما أظهرته أرقام المكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني الذي تديره الدولة.

وعادة ما يقدم المغرب دعما للمطاحن المحلية كي يشجعها على اختيار القمح المحلي بدلا من المستورد.

وإمدادات القمح مهمة لاستقرار المغرب، حيث يعد الخبز والسميد من السلع الأساسية لسكانه البالغ عددهم 35 مليون نسمة.

وفي مسودة ميزانية 2019، قالت الحكومة إنها ستنفق 17.67 مليار درهم على دعم أسعار القمح بجانب السكر وغاز الطهي، بزيادة 4.65 مليار درهم عن العام الماضي.

وتشكل الزراعة نحو 15 في المئة من اقتصاد المغرب. وتتوقع الحكومة أن ينمو الاقتصاد 3.2 في المئة في 2019، بناء على تقديرات بأن يصل إنتاج الحبوب إلى سبعة ملايين طن.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة