المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محتجو السترات الصفراء بفرنسا يشتبكون مع الشرطة وتراجع الإقبال

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
محتجو السترات الصفراء بفرنسا يشتبكون مع الشرطة وتراجع الإقبال
الشرطة الفرنسية تحاول تفريق محتجي السترات الصفراء في مسيرة في العاصمة باريس في أول مايو أيار 2019. تصوير: فيليب ووجازيه - رويترز.   -   حقوق النشر  (Reuters)

باريس (رويترز) – اشتبك محتجو السترات الصفراء مع شرطة مكافحة الشغب في باريس ومدينة اميان بشمال فرنسا يوم السبت وذلك مع تضاؤل حجم الحركة المناهضة للحكومة في أسبوعها الثامن والعشرين على التوالي.

وذكر مكتب رئيس شرطة اميان أن شرطة المدينة، وهي مسقط رأس الرئيس إيمانويل ماكرون، أطلقت الغاز المسيل للدموع على نحو 1200 متظاهر بعدما رشق محتجون الشرطة بالحجارة، وهاجموا فروع بنوك محلية، وأضرموا النار في صناديق القمامة.

واحتجزت الشرطة 27 شخصا بالمدينة.

كما اشتبك بضع مئات من المحتجين مع الشرطة في وسط باريس وساحة الجمهورية والمنطقة المحيطة بها.

وبعد ستة أشهر من انطلاقها يبدو أن الحركة، التي تشكلت للاحتجاج على ارتفاع تكلفة المعيشة وما تقول إنه عدم اكتراث من جانب الرئيس، قد فقدت زخمها.

وذكرت وزارة الداخلية أن نحو 12500 متظاهر خرجوا للشوارع في أنحاء فرنسا وهى أدنى نسبة إقبال منذ بداية الاحتجاجات التي سجلت مشاركة أكثر من 300 ألف شخص بأنحاء البلاد في ذروتها خلال نوفمبر تشرين الثاني.

وأعاقت المظاهرات، التي بدأت اعتراضا على زيادات ضرائب الوقود، مساعي ماكرون لطرح جدول زمني لعدد من الإصلاحات وأجبرته على تقديم تنازلات مكلفة.

(رويترز)