لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

غرق سبعة في انقلاب باخرة بالمجر وتضاؤل الآمال في العثور على ناجين

غرق سبعة في انقلاب باخرة بالمجر وتضاؤل الآمال في العثور على ناجين
سفينة إنقاذ في المنطقة التي غرقت فيها الباخرة بنهر الدانوب في المجر في صورة التقطت يوم الخميس. تصوير: ماركو ديوريتسا - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

بودابست (رويترز) – قال السلطات المجرية يوم الخميس إن فرص العثور على ناجين تضاءلت بعد انقلاب باخرة كانت تقل سياحا من كوريا الجنوبية في نهر الدانوب في العاصمة بودابست يوم الاربعاء في حادث أسفر عن مقتل سبعة وفقد 21 آخرين.

وقالت تقارير إن الباخرة اصطدمت بسفينة سياحية أخرى قرب مبنى البرلمان المجري مما أدى لانقلابها في النهر الذي كان منسوب المياه فيه مرتفعا ويشهد تيارات قوية وسط عاصفة مطيرة تجتاح بودابست.

وقال بال جيورفي المتحدث باسم خدمة الإسعاف الوطنية المجرية للتلفزيون الرسمي “لا أميل لمقولة لا أمل، أفضل قول أن هناك فرصة ضئيلة” للعثور على ناجين.

وأضاف ردا على سؤال حول عملية البحث عن المفقودين “هذا ليس فقط بسبب درجة حرارة المياه بل بسبب التيارات القوية في النهر والشبورة بالإضافة إلى الملابس التي يرتديها من سقطوا”.

وتابع “البحث جار وما زلنا على ضفتي نهر الدانوب لكن الفرص ضئيلة”.

وقال أدريان بال المتحدث باسم الشرطة في مؤتمر صحفي إن باخرة السياح غرقت على الفور تقريبا بعد اصطدامها بسفينة ركاب كبيرة عند أحد الجسور على نهر الدانوب. وأضاف أن الشرطة فتحت تحقيقا جنائيا في الحادث.

وأوضحت الشرطة أن التحقيق جار لتحديد سبب الحادث مشيرة إلى أنها خلصت إلى أدلة تشير لوجود عامل بشري.

وأضافت أنها استجوبت قبطان السفينة الكبيرة وهو أوكراني يبلغ من العمر 64 عاما كمشتبه به وأنها نقلته في وقت لاحق إلى مركز احتجاز للاشتباه في قيامه بتصرف متهور.

وقالت الشرطة إنها بدأت إجراءات لإلقاء القبض رسميا على القبطان.

وفي سول، قال الرئيس مون جيه-إن إن كوريا الجنوبية ستتعاون مع الحكومة المجرية في التحقيق لمعرفة سبب الحادث.

وأضاف في اجتماع طارئ “السرعة أهم شيء“، وحث على استخدام كل القنوات الدبلوماسية لضمان سرعة عمليات البحث والإنقاذ.

وقالت وزارة الخارجية إن 30 سائحا كوريا جنوبيا بينهم طفل واحد على الأقل وثلاثة مرشدين كوريين وطاقم مؤلف من مجريين اثنين كانوا على متن القارب وقت وقوع الحادث نحو الساعة التاسعة مساء (1900 بتوقيت جرينتش).

وقال مسؤول بوزارة الخارجية إنه أمكن إنقاذ سبعة كوريين جنوبيين في حين غرق سبعة مضيفا أن 19 كوريا لا يزالون بين المفقودين. ولا يزال طاقم القارب في عداد المفقودين أيضا.

وقالت كو مين-جونج المتحدثة باسم الرئاسة في كوريا الجنوبية إن فريق طوارئ وخبراء عسكريين بين 33 مسؤولا سترسلهم سول إلى بودابست وإن الحكومة ستقدم استشارات لأسر الضحايا.

وفي إطار جهود كبيرة للإنقاذ، أرسلت السلطات قوارب وغواصين وأجهزة رادار لمسح النهر على امتداد عدة كيلومترات من موقع الحادث الذي وقع بعد التاسعة مساء بقليل (1900 بتوقيت جرينتش).

وقال صحفيون في الموقع إنهم رأوا سيارات لإسعاف الأطفال على ضفة النهر.

وقال لي سانج-مو المسؤول بشركة السياحة الكورية الجنوبية التي حجزت الرحلة للمجموعة إنه كان هناك طفل في السادسة من عمره على الرحلة لكن اسمه لم يظهر على قوائم الناجين.

وتقوم خدمة الإسعاف بالبحث على امتداد النهر من بودابست ورفعت حالة التأهب في جزء منه يمتد جنوبا حيث أوقفت حركة السفن.

وقال أحد الغواصين للتلفزيون الرسمي إن ارتفاع منسوب مياه الدانوب والتيارات جعلت جهود الإنقاذ بالغة الصعوبة في أجواء تتراوح درجة حرارة المياه فيها بين 10 و12 درجة مئوية.

وقالت الشركة المالكة للباخرة لوسائل الإعلام الرسمية إن الباخرة (ميرميد) يبلغ طولها 27 مترا ومكونة من طابقين وذات محرك بقوة 150 حصانا وتسع 60 شخصا.

وأضافت “نحشد كل الموارد الممكنة لحماية أرواح الناس”. وذكرت أن ميرميد انضمت لأسطول الشركة في 2003 وأنها تخضع لصيانة دورية.

وأفادت هيئة تسجيل السفن أن الباخرة صنعت في الاتحاد السوفيتي عام 1949 وزودت بمحرك مجري جديد في الثمانينيات.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة