لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

تايوان تحث الصين على إبداء "الأسف " على قمع احتجاجات تيانانمين

تايوان تحث الصين على إبداء "الأسف " على قمع احتجاجات تيانانمين
وزير الدفاع الصيني وي فنغ خه يلقي كلمة في منتدى شانجري-لا الأمني في سنغافورة يوم الأحد. تصوير: فيلاين ليم - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

تايبه/بكين (رويترز) – قالت تايوان يوم الاثنين إنه يجب على الصين أن “تأسف بشكل صادق” على القمع الدامي لاحتجاجات طالبت بالديمقراطية في ميدان تيانانمين بالعاصمة الصينية بكين قبل 30 عاما، فيما قالت صحيفة صينية إنه لا يوجد في الصين من يهتم بالخوض في الماضي.

ويحل يوم الثلاثاء ذكرى مرور 30 عاما على إطلاق القوات الصينية النار لإنهاء اضطرابات كان يقودها طلاب. وتحظر السلطات الصينية أي إحياء علني لذكرى هذا الحدث في البر الرئيسي ولم تعلن مطلقا العدد الكامل للقتلى الذين سقطوا خلاله. وتقول تقديرات لجماعات لحقوق الإنسان وشهود أن العدد يتراوح بين عدة مئات وعدة آلاف.وقال مجلس شؤون البر الرئيسي في تايوان في بيان من المرجح أن يثير غضب الصين “على الصين أن تأسف بشكل صادق على حادث 4 يونيو وأن تبادر بالعمل من أجل إجراء إصلاحات ديمقراطية.

“وننصح بشكل جدي السلطات الصينية على مواجهة هذا الخطأ التاريخي وأن تعتذر بشكل صادق بأسرع ما يمكن”.

وقال المجلس إن بكين روت أكاذيب للتستر على أحداث 1989 وتشويه الحقيقة.

وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ردا على سؤال عن بيان تايوان إن الانجازات العظيمة منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية قبل 70 عاما “تثبت بشكل كبير أن مسار التطوير الذي اخترناه صحيح تماما”.

وذكرت صحيفة جلوبال تايمز واسعة الانتشار في مقال افتتاحي في النسخة الإنجليزية من موقعها الإلكتروني أن واقعة الرابع من يونيو حزيران “حصنت الصين من الفوضى”.

وأضافت “ومع ذلك، فإن كل هذه الضوضاء لن يكون لها تأثير فعلي على المجتمع الصيني. كل ما تقوم به القوى الخارجية يذهب هباء”.

ولم تنقل النسخة الصينية من الصحيفة، وعدد قرائها أكبر بكثير، هذا المقال.

وقالت تساي إينج وين رئيسة تايوان إن واقعة ميدان تيانانمين كانت “نقطة تحول تاريخية” بالنسبة للصين التي اتخذت بعد ذلك مسارا مختلفا للتطور الديمقراطي.

وأضافت خلال لقاء مع ناشطين حقوقيين من أنحاء العالم “مع الأسف الشديد، فإنه رغم تقدم الصين فيما يتعلق بالتنمية الاقتصادية خلال الأعوام الماضية، لا تزال حقوق الإنسان والحرية هناك تتعرض للقمع”.

ونقل بيان صدر عن المكتب الرئاسي عن تساي قولها “نهتم أيضا بالتطور الديمقراطي وحقوق الإنسان في بر الصين الرئيسي ونأمل في أن تمضي الصين في هذا الطريق”.

وكان وزير الدفاع الصيني وي فنغ خه دافع أمس الأحد عن تعامل بكين في حادث ميدان تيانانمين، قائلا إن الحكومة “كانت حاسمة في وقف الفوضى” في اعتراف رسمي نادر بأحداث الرابع من يونيو حزيران.

وقال مجلس شؤون البر الرئيسي في تايوان إن مثل هذه التصريحات المدافعة عن تعامل الجيش الصيني مع الاحتجاجات أمر “لا يصدق”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة