لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

مصادر: تأجيل مساع للأمم المتحدة للحد من تجارب كوريا الشمالية الصاروخية

مصادر: تأجيل مساع للأمم المتحدة للحد من تجارب كوريا الشمالية الصاروخية
امرأة تدخل مبنى منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) التابعة للأمم المتحدة في مونتريال. أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

مونتريال/سول/نيويورك (رويترز) – كشفت مصادر مطلعة لرويترز عن تأجيل مساعي من جانب منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) التابعة للأمم المتحدة لكبح برنامج كوريا الشمالية الصاروخي عبر إجراء تدقيق بشأن سلامة المجال الجوي وفي الوقت ذاته إحياء المسار الجوي لكوريا الشمالية، وسط مخاوف أمريكية من أن ذلك قد يشكل انتهاكا لعقوبات الأمم المتحدة.

وتتخذ رحلات الطيران حاليا مسارات غير مباشرة لتتفادى المرور بكوريا الشمالية بسبب التهديدات من احتمال إجرائها تجربة صاروخية مفاجئة.

وذكرت المصادر أن المنظمة كانت تعتزم إجراء أول تدقيق جوي في كوريا الشمالية منذ ما يزيد على عشر سنوات خلال العام الحالي، لكن جرى تأجيل الأمر حتى العام المقبل بسبب مخاوف الولايات المتحدة من أن ذلك التدقيق ربما يتضمن تبادل معلومات تكنولوجية يمكن استخدامها في تطوير برامج كوريا الشمالية للأسلحة.

وطلبت كل المصادر عدم نشر أسمائها نظرا لحساسية الأمر.

وقال مصدر لرويترز “هم قلقون لأن الأمر يتضمن تكنولوجيا يمكن تحويلها لاستخدامات عسكرية على عكس المساعدات الإنسانية التي قد تُعفى من العقوبات بصورة أكثر سهولة”.

ورفضت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية التعليق لكون المحادثات التي تجريها إيكاو غير معلنة.

لكن أنتوني فيلبين المتحدث باسم إيكاو أكد يوم الجمعة تأجيل هذا الأمر.

ويأتي التأجيل بينما تواصل الولايات المتحدة الضغط على كوريا الشمالية بفرض العقوبات بعد قمة ثانية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون في فيتنام في فبراير شباط.

وقال مصدر ثان إن الهدف من إجراء التدقيق وتنظيم ورشة عمل عسكرية ومدنية منفصلة، والذي كان من المقرر أن يجري في سبتمبر أيلول المقبل، هو الحد من إجراء بيونجيانج لتجاربها الصاروخية المفاجئة وهي الممارسة التي تتبعها منذ أمد بعيد.

وقال مصدر ثالث إن تلك الجهود قوبلت بالرفض من الولايات المتحدة ودول أعضاء أخرى في الأمم المتحدة منها اليابان بسبب الخلاف حول تحديد المناطق التي تعرضت في الماضي لاختبارات كوريا الشمالية الصاروخية.

وأظهرت رسالة اطلعت عليها رويترز أنه قبل قمة هانوي أبلغت إيكاو لجنة معنية بالإشراف على تنفيذ العقوبات تابعة لمجلس الأمن أن ورشة العمل المقررة لا تشكل انتهاكا للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة.

لكن بعد أيام من انهيار قمة الرئيس الأمريكي وزعيم كوريا الشمالية، وتحديدا في يوم 12 مارس آذار، أبلغت الولايات المتحدة هذه اللجنة بعدم اتفاقها في الرأي مع المنظمة.

وقالت الولايات المتحدة للجنة “هذا التدريب خاضع (للعقوبات) لأنه تعاون فني بشأن الطيران وهندسة وتكنولوجيا الطيران ولذا يتعين على اللجنة مراجعته على أساس كل حالة على حدة”.

وفي شهر مايو أيار وافق المجلس الرئاسي لإيكاو المؤلف من 36 عضوا على إرجاء طلب الإعفاء الخاص بورشة العمل في بيونجيانج والتي من شأنها دعم التعاون المدني والعسكري فيما يتعلق بأمن الطيران وإدارة المجال الجوي.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة