لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

ريفينيتيف تزيل تقارير رويترز عن أحداث تيانانمين من منصة أيكون تحت ضغط صيني

ريفينيتيف تزيل تقارير رويترز عن أحداث تيانانمين من منصة أيكون تحت ضغط صيني
إعلان لريفينيتيف على شاشة في لندن - صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من توني مونرو

بكين (رويترز) – أزالت شركة ريفينيتيف للمعلومات المالية من على منصة أيكون الخاصة بها تقارير رويترز الإخبارية المتعلقة بذكرى مرور 30 عاما على القمع الدامي لاحتجاجات المطالبين بالديمقراطية في ميدان تيانانمين بالعاصمة الصينية بكين.

وقالت ثلاثة مصادر على علم بالقرار إن ريفينيتيف اتخذت هذا الإجراء الأسبوع الماضي بعد أن هددت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية التي تراقب الإنترنت بتعليق خدمات الشركة في الصين إذا لم تلتزم بذلك.

وقال شخصان مطلعان إن ريفينيتيف كانت تعتزم منع نشر التقارير في الصين فقط. لكن العديد من المستخدمين خارج الصين قالوا إنهم لا يمكنهم الوصول لهذه التقارير. ولم يتضح سبب ذلك.

وتم رفع النسخ الأولى من هذا التقرير من على منصة أيكون في الصين فور نشرها في وقت سابق من صباح الثلاثاء.

ولم تعد تقارير أخرى لرويترز، تحمل كلمة تيانانمين في العنوان، متاحة كذلك. وقال أربعة من عملاء أيكون في آسيا خارج الصين إن التقارير ظاهرة على شاشاتهم يوم الثلاثاء.

وتأسست ريفينيتيف العام الماضي عندما باعت شركة تومسون رويترز، الشركة الأم لرويترز نيوز، حصة 55 بالمئة من وحدتها للخدمات المالية وإدارة المخاطر (إف آند آر) لمجموعة تقودها شركة الاستثمار المباشر بلاكستون جروب.

وقالت الشركة في بيان أرسلته بالبريد الإلكتروني لرويترز “ريفينيتيف مزود لأخبار وبيانات أسواق المال في الصين. ونحن فخورون بالدور الذي نقوم به في العالم لتسهيل وجود أسواق مال شفافة وفعالة”.

وأضاف البيان “كشركة عالمية، نحن نذعن لجميع الالتزامات تجاه الجهات التنظيمية المحلية، بما في ذلك متطلبات ترخيصنا للعمل في الصين”.

ولدى ريفينيتيف ترخيص لتقديم المعلومات المالية في الصين. وقال شخص مطلع على الأمر إن الشروط لم تتغير منذ تأسيس الشركة لكن السلطات أصبحت أكثر تشددا في تنفيذها.

وقال مايكل فريدنبرج رئيس رويترز وستيف إدلر رئيس التحرير، في مذكرة داخلية للعاملين، إن رويترز تحدثت مع ريفينيتيف وأبدت قلقها. وحثا العاملين على “مواصلة التغطية كما تفعلون دائما: سعيا وراء الحقيقة دون خوف أو محاباة”.

وقال ديفيد كروندويل المتحدث باسم رويترز نيوز في بيان إن رويترز “تقوم بتغطيات في مختلف أرجاء العالم بشكل نزيه غير منحاز ومستقل تمشيا مع مبادئ مجلس أمناء تومسون رويترز ونحن نتمسك بتغطيتنا للصين”.

وأضاف “نواصل إمداد ريفينيتيف بالمحتوى نفسه كما نفعل دائما بما في ذلك التقارير المتعلقة بالصين وقرار ريفينيتيف لن يؤثر على نطاق أو جودة تغطينا”.

ولم ترد إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية على طلب للتعليق.

* الموضوع المحرم

رويترز نيوز وحدة تابعة لتومسون رويترز تقدم الأخبار لريفينيتيف بموجب اتفاق مدته 30 عاما مقابل 325 مليون دولار كحد أدنى سنويا مما يجعل ريفينيتيف أكبر عملاء رويترز نيوز. وتقدم رويترز الأخبار كذلك لعملاء من قطاع الإعلام والمنصات الرقمية.

ولم يتأثر بث تقارير رويترز عن أحداث تيانانمين للمؤسسات الإعلامية أو لموقع رويترز الإلكتروني بقرار ريفينيتيف.

وتحجب الصين موقع رويترز الإلكتروني منذ 2015. ومواقع العديد من منافذ الأخبار الأجنبية غير متاحة في الصين وكذلك منصات الإعلام الرقمي مثل جوجل وفيسبوك وتويتر.

ويتسم هذا العام بحساسية خاصة بالنسبة للقيادة الصينية فيشهد يوم الثلاثاء ذكرى أحداث تيانانمين وتحل ذكرى مرور 70 عاما على تأسيس جمهورية الصين الشعبية في أكتوبر تشرين الأول.

وتظل الحملة القمعية في ميدان تيانانمين موضوعا محرما في الصين بعد مرور 30 عاما على إرسال الحكومة قوات ودبابات لقمع احتجاجات قادها الطلبة تدعو إلى إصلاحات ديمقراطية. لم تعلن بكين مطلقا العدد الكامل للقتلى الذين سقطوا خلاله. وتقول تقديرات لجماعات لحقوق الإنسان وشهود إن العدد يتراوح بين عدة مئات وعدة آلاف.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة