لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

مصرفي بارز بالمركزي الأمريكي: "تضخم بالغ الانخفاض.. مشكلة أكثر إلحاحا الآن"

حجم النص Aa Aa

نيويورك (رويترز) – قال مصرفي بارز بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) يوم الخميس إن ارتفاع أعمار السكان وتباطؤ نمو الإنتاجية يهبطان بمستوى أسعار الفائدة التي بوسع اقتصاد قوي أن يتحملها.

وقال جون وليامز رئيس بنك نيويورك الاحتياطي الاتحادي في تصريحات معدة لإلقائها أمام مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك “عندما تكون أسعار الفائدة منخفضة، تفتقر البنوك المركزية إلى مجال المناورة الكافي للتعامل مع الأزمات.”

وأضاف أنه مع تقلص أدوات مجلس الاحتياطي، فإن التعافي الاقتصادي يصبح أبطأ على الأرجح، مما يضغط على التضخم الذي يمكن إذا استمر أن يخفض توقعات ارتفاع الأسعار في المستقبل ويفرض بالتالي مزيدا من الضغوط النزولية على التضخم الحالي.

وقال وليامز “إذا تراجع التضخم، فإنه تصبح لدى البنوك المركزية مساحة مناورة عندما تواجه تباطؤا.. في حين سأتوخى اليقظة دائما إزاء تضخم بالغ الارتفاع، فإن تضخما بالغ الانخفاض هو مشكلة أكثر إلحاحا الآن.”

لم يتناول وليامز في تعليقاته المعدة ما إذا كان يرى أن أحدث تهديدات الرسوم الجمركية من إدارة ترامب تكفي للتمهيد لخفض محتمل في سعر فائدة مجلس الاحتياطي، مثلما أشار عدد قليل من زملائه.

وفي أواخر مايو أيار، قبل أحدث تصعيد في التوترات التجارية، قال وليامز إن أسعار الفائدة في الموضع الصحيح.

ودعا وليامز في كلمته البنوك المركزية إلى مراجعة أهدافها واستراتيجياتها للتأهب لدورات التباطؤ الاقتصادي على نحو أفضل في المستقبل، كما يفعل مجلس الاحتياطي حاليا. وطالب أيضا السلطات المالية بوضع سياساتها الخاصة، مثل آليات استقرار تلقائية لخفض الضرائب بشكل آلي عند حدوث تباطؤ من أجل تحفيز النمو.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة