لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

كوشنر: ترامب "معجب جدا" بعباس ومستعد للتواصل معه بخصوص خطة السلام

كوشنر: ترامب "معجب جدا" بعباس ومستعد للتواصل معه بخصوص خطة السلام
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك في صورة من أرشيف رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من ستيف هولاند وعلي صوافطة

واشنطن/رام الله (رويترز) – قال كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر يوم الأربعاء إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “معجب جدا” بالرئيس الفلسطيني محمود عباس ومستعد للتواصل معه لكن عباس رد بفتور على هذه المبادرة.

وقال كوشنر في تصريحات للصحفيين خلال مؤتمر عبر الهاتف “بابنا مفتوح دائما أمام القيادة الفلسطينية”.

ويرفض الفلسطينيون التحدث إلى كوشنر أو غيره ممن ساهموا في وضع مبادرة السلام الأمريكية التي أعلنت خلال ورشة عمل في البحرين الأسبوع الماضي. وكان كوشنر قد كشف في مؤتمر البحرين عن خطة لإنعاش الاقتصاد حجمها 50 مليار دولار للأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ولبنان. وتعتمد الخطة على توصل إسرائيل والفلسطينيين إلى تسوية سياسية للصراع الممتد بينهما منذ عقود.

ولم يكشف النقاب بعد عن مقترحات ترامب بشأن تسوية المسائل السياسية الشائكة ومن المتوقع إعلانها في وقت لاحق هذا العام. ويتشكك الفلسطينيون فيما إذا كانت الخطة ستتضمن هدف “حل الدولتين” الذي طال انتظاره.

وقال كوشنر، وهو أيضا صهر ترامب، “الرئيس ترامب معجب جدا بالرئيس عباس”. وأضاف “يحبه جدا على المستوى الشخصي. وفي الوقت المناسب، عندما يكون لديهم استعداد للحوار، أعتقد بأنهم سيكتشفون أن أمامهم فرصة. واستغلال هذه الفرصة… أمر يتوقف عليهم”.

ولدى سؤاله عن تصريحات كوشنر في رام الله، قال عباس إنه سيستأنف الحوار مع الولايات المتحدة إذا اعترفت بحل الدولتين وبحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة.

وقال عباس خلال فعالية بمكتبه في رام الله بالضفة الغربية المحتلة “بدك حوار؟ نعم. هذا موقفنا. أولا تعترف برؤية الدولتين وأن القدس الشرقية محتلة والشرعية الدولية هي الأرضية لأي حوار”.

وأضاف “بتقلي هاي الكلمات. بتبعثلي قصوصة ورق هلقد (كان يشير إلى يديه)، بتلاقيني ثاني يوم في البيت الأبيض. غير هيك لا”.

ومضى يقول “لذلك نحن لن نغلق الأبواب مع أمريكا وإنما تركنا الباب مواربا. إذا أحبوا، أهلا وسهلا. إذا لم يحبوا، فهم أحرار”.

لكن كوشنر لمح أيضا إلى أن خطة السلام الأمريكية قد تدعو إلى توطين دائم للاجئين الفلسطينيين في الأماكن التي يقيمون فيها بدلا من عودتهم إلى أراض أصبحت الآن في إسرائيل. وستثير تصريحات كوشنر بشأن اللاجئين قلق الفلسطينيين على الأرجح.

وكان حق عودة مئات الآلاف من اللاجئين الذين نزحوا في حرب عام 1948 عند قيام دولة إسرائيل، والذين وصل عددهم مع أبنائهم الآن إلى حوالي خمسة ملايين، من أعقد القضايا خلال الجهود الدبلوماسية الصعبة على مدى عقود.

وأحجم كوشنر عن الرد بشكل مباشر عندما سأله صحفي لبناني عما إذا كانت واشنطن تأمل في أن تقبل الدول العربية التي تستضيف لاجئين فلسطينيين بقاءهم بشكل دائم مقابل التمويل، وقال إنه سيتم التعامل مع المسألة لاحقا.

لكنه أشار إلى مقارنة بين اليهود الذين نزحوا من دول بالشرق الأوسط في عام 1948 واستضافت إسرائيل الكثير منهم.

وقال “عندما بدأ الأمر برمته كان الموقف يتضمن 800 ألف لاجئ يهودي خرجوا من دول مختلفة بالشرق الأوسط ونحو 800 ألف لاجئ فلسطيني”.

وأضاف “ما حدث للاجئين الإسرائيليين، اليهود، هو أن مناطق مختلفة استوعبتهم بينما لم يستوعب العالم العربي الكثير من هؤلاء اللاجئين مع مرور الوقت”.

وتابع قائلا “أعتقد أن الشعب اللبناني سيود أن يرى حلا للقضية، حلا عادلا”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة