لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

نائب الرئيس الصيني: لا يمكن للعالم عزل بلادنا

نائب الرئيس الصيني: لا يمكن للعالم عزل بلادنا
وانغ تشي شان نائب الرئيس الصيني يلقي كلمة أمام منتدى السلام العالمي في جامعة تسينغهوا في بكين يوم الاثنين. تصوير: جيسون لي - رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بكين (رويترز) – قال وانغ تشي شان نائب الرئيس الصيني يوم الاثنين إن على بلاده وبقية العالم التعايش وذلك في تقريع غير مباشر للولايات المتحدة التي تحاول بكين حاليا تسوية حرب تجارية مريرة معها.

وقال وانغ في خطاب افتتح به منتدى السلام العالمي في جامعة تسينغهوا المرموقة في بكين “تطور الصين لا يمكن أن يقصي باقي العالم. وتطور العالم لا يمكن أن يقصي الصين”.

وحذر وانغ أيضا من مغبة “الحماية التجارية باسم الأمن القومي” دون أن يذكر الولايات المتحدة صراحة ودعا القوى الكبرى لبذل مزيد من المساهمات في سبيل إحلال السلام والاستقرار العالميين.

واتهمت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الصين باتباع ممارسات تجارية غير عادلة للتمييز ضد الشركات الأمريكية والنقل القسري للتكنولوجيا وسرقة حقوق الملكية الفكرية وهي اتهامات تنفيها بكين.

وتبادلت الدولتان فرض رسوم جمركية مرتفعة على الواردات.

كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا متعللة بمخاوف تتعلق بالأمن القومي مما أثار غضب الصين.

ووانغ مقرب جدا من الرئيس شي جين بينغ ولا يدلي بخطابات علنية إلا نادرا وأصبح نائبا للرئيس العام الماضي بعد أن قاد مع شي حربا ضد الفساد. وكرر وانغ التزام بلاده بالانفتاح على العالم.

وقال إن العالم يحتاج الصين كما تحتاج بلاده العالم أيضا. وأضاف “على الدول الكبيرة الاضطلاع بمسؤولياتها والتصرف كنموذج يحتذى به.. وعليها أن تقدم المزيد من المساهمات للسلام والاستقرار العالميين وتوسع من نطاق التنمية المشتركة”.

وأكد وانغ أن بلاده ستلتزم بمسار السلام أيا كانت التطورات على الساحتين العالمية والمحلية ولن تسعى للنفوذ والتوسع.

وقال “إذا لم يتوفر المناخ السلمي والمستقر في العالم فلن تكون هناك تنمية نتحدث عنها”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة